الأنباء بنصح الأبناء
 
Copyright © Cheikh-skiredj.com 2009 tous droits réservés
Les oeuvres du cheikh sidi Ahmed SKIREDJ: الشيخ سيدي أحمد سكيرج أحد أعلام الطريقة التجانية
 
assmae allah al houssna

فهرس الموقع الإلكتروني
www.cheikh-skiredj.com

  Bookmark and Share
التعريف بالعلامة سكيرج رضي الله عنه
أخذه للطريقة الأحمدية التجانية
مؤلفات الشيخ سكيرج رضي الله عنه
صوتيات ومرئيات
برامج هامة
تجانيات
   
Telephones savants tidjanis
Telephones savants tidjanis

الأنباء بنصح الأبناء

4

يا بنـي: إن العالم إذا استولت عليه أنفة العلم وقع في مهواة الردى، وعد كل الناس ممن لا يستعبدهم من العدا، خصوصا إن كان له بين العامة صولة، أو أدناه أحد الأمراء لمجلسه أو اتخذه الأمير أنيسا أو سميرا، أو معلما أو ملحوظا عنده بكمال الإعتبار. فكن بمن هو بهذه الحالة على حذر، لأنه حل محل الضرر، ولا يرجى له نجاح في غالب أعماله القلبية في الغالب، مادام معجبا بذلك، ويرى له المزية على الغير في هذه الطرق سالك، وأخشى أن تكون مغرما بحب الظهور ، فترضى لنفسك هذه الأمور، فالله الله في دين من يعلم ويعمل لنيل المراتب عند الأمراء، وأنا منهم، فياليتني حيل بيني وبينهم بسور النوى، فلم يعرفوني ولم أعرفهم، ولله عاقبة الأمور. يا بنـي: لا يغرنك إقبال العامة على العالم فتحب أن تكون بينهم عالما، ولكن كن عالما لخصوص نفسك، فإذا تعلمت كثيرا فعد ذلك قليلا، وقل رب زدني علما وعلم الناس ليكونوا في ميزانك، لا أنك تكون في ميزانهم فالعالم في ميزان المنفق عليه، ولو كان المنفق من أجهل الجهلة. وقد خفى عن العالم أنه إن أكل بعلمه كان هو وعلمه في ميزان المأكول منهم، فضاع عند الحق علمه من حيث لا يشعر، وعد عند أهل الله ممن باع دينه بالدنيا. فحذار من التشوف للرئاسة بالعلم بين العامة، فهي الطامة الكبرى في الأخرى. وإني أخشى أن تكون مغرما بهذه الحالة، فتقع فيما وقعت فيه، فلا أنت ظافر بها، ولا أنت بالغ من العلم ما تحمده دنيا وأخرى، فانشل نفسك بالتعلم دائما، وعدم الإكتفاء بما تعلمته، فإن من شغل نفسه، وعمر أوقاته بالتعلم لا يحل في هذه البلية غالبا، ومن اشتغل بالتعليم، واكتفى عن التعلم وقع في هذه المهامه المردية

يا بنـي: لا تجعل علمك وسيلة للدنيا، فالدنيا دنية، وعلمك عالي القدر، عرفت منزلته أو لم تعرفها، فإنه في نفسه فوق قدرك، إن لم تقدر قدره، فكيف تبذل نفيسا أفنيت فيه نفائس نفسك فيما لا يزن عند الله جناح بعوضة، فتنحط قدرا عند العبيد ومولاهم، وتلحظ بلحظ البغض عند الكل أو عند البعض. وما أراك تعرض عن هذه الفخفخة النفسانية، إن لم تقصد بعلمك وتعلمك وتعليمك وجه الله، وهو المقصود من فطرتك ونشأتك، فبالله عليك لا تعتضها ببدل غير مرضي وإني لأخشى أن تُدْعَى في هذا المقام بالصوفي، فتأكل مال المعتقدين فيك بالباطل، فتضيع أعمالك الماضية، وما أخالك صوفيا بعـد ذلك. يا بنـي: إذا تعلمت وعلمت بعلمك المحمود فأنت الصوفي الذي يرجى له بلوغ المقصود. وليس بصوفي من خرق عادة قومه، فلبس مرقعات الصوف وهو جاهل وإنما الصوفي عند من تزيّ بزيّ الوقت في ظاهره، وتجرد عن خواطره، وأوهامه، وكل ما يوجب له الشهرة بين الخواص والعوام. ولك أن تقول: الصوفي الحقيقي في آخر الزمان، وهو زماننا فما بعده، هو المتجرد عن لباس الصوف، فلا يلبس الصوف، ولا يقتات في العمل بمقتضى علمه السوف. فالعالم يكاد أن يكون صوفيا ولو لبس الكتان والجاهل غير صوفي ولو لبس الصوف، وادعى ما ادعاه من مراتب رفيعة الشأن من مقامات الإحسان. وإني أخشى أن تفهم من كلامي ما لا اقصده، فتسارع على المتجردين في هذا الزمان بالإنكار وتقول: الصوفي هو من كانت هذه حالته، فتقع فيما نهيت عنه، وترجع القهقرى، وأنت مأمور بحسن الظن، وترك الإعتراض، لكن في نفسك كن متحكما وكن لها بعمل الخير ملزما، ولفمك بلجام النطق بالحق ملجما، واتهم نفسك في هذا المقام فتريح وتستريح علما منك بأن المتهم في غالب أموره يكون منكسر القلب، يحذر من تحقق ما اتهم به

استمع لهذا المقطع صوتًا

نفائس سكيرجية تجانية: nafaiss skiredjiennes

نصائح سكيرجية تجانية صوفية للأبناء 2

نصائح سكيرجية تجانية صوفية للأبناء 1

مقدمة الأنباء بنصح الأبناء

•نصائح سكيرجية تجانية صوفية للأبناء 5
• نصائح سكيرجية تجانية صوفية للأبناء 4
•نصائح سكيرجية تجانية صوفية للأبناء 3
•نصائح سكيرجية تجانية صوفية للأبناء 8
•نصائح سكيرجية تجانية صوفية للأبناء 7
• نصائح سكيرجية تجانية صوفية للأبناء 6
•نصائح سكيرجية تجانية صوفية للأبناء 11
•نصائح سكيرجية تجانية صوفية للأبناء 10
• نصائح سكيرجية تجانية صوفية للأبناء 9
• خاتمة الأنباء بنصح الأبناء

 

   
   
   
  
| Retour au menu principal | version française du site | Achat livres

       أنجز بحمد الله و حسن عونه العميم، و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم، نسأله سبحانه أن يجعل إجازته القبول . و النظر في وجه الرسول. عليه أتم صلاة و سلام. و على آله و أصحابه الكرام. ما بقي للدوام دوام