الأنباء بنصح الأبناء
 
Copyright © Cheikh-skiredj.com 2009 tous droits réservés
Les oeuvres du cheikh sidi Ahmed SKIREDJ: الشيخ سيدي أحمد سكيرج أحد أعلام الطريقة التجانية
 
assmae allah al houssna

فهرس الموقع الإلكتروني
www.cheikh-skiredj.com

  Bookmark and Share
التعريف بالعلامة سكيرج رضي الله عنه
أخذه للطريقة الأحمدية التجانية
مؤلفات الشيخ سكيرج رضي الله عنه
صوتيات ومرئيات
برامج هامة
تجانيات
   
Telephones savants tidjanis
Telephones savants tidjanis

الأنباء بنصح الأبناء

8

يا بني: إذا خالطت أهل الدنيا فخالطهم في الظاهر، وكن مع الفقراء بالقلب، وإياك أن يشموا منك رائحة الإحتياج إليهم أو يلوح عليك أمارة الفقر، فإن نفوسهم جبلت على إهانة من قعد به دهره، ولو كان في عفة يوسف، وزهد عيسى، وخصوصا أهل الإمارة منهم، فإنهم لا يبالون بالفقير إلا إذا توسموا فيه كونه من أهل السيمياء، أو تخيل لهم فيه أنه من أهل الصلاح، فإنهم يستميلون قلبه ببعض مودة تظهر بين أعينهم أنهم وفوا حقه بها، ويؤملون منه قضاء ما يحبون من إدراك دنيا أو رياسة، أو خدمة، فيها كلمة وجاه، فإن ظفروا بمقصودهم اتخذوه وثنا، وقد يُجْعَلُ بينهم أضحوكة يستهزأ به في حضرات أنسهم إذا خلا الجو فيها لهم، فكيف يرضى من له همة عالية بهذه الحالة، فلا تجالسهم إلا عند الضرورة ولا تبسط معهم في بساط إهانة أحد، فالله يغار على حرمة مهتضم الجناب. وإياك أن تعمر وقت الفراغ معهم بإطلاق اللسان فيما يمس بجانب أحد بإذاية، بغيبة أو نميمة، حتى بقولك: فلان ربح أو خسر، فمالك ولهذا؟ وإن بارت لك بضاعة فارصد لها وقتا ومكانا يحصل فيه الروجان، ولا تسلك طريقة الغش، فإنه مشتت للعش، فإن افتقرت، ولا بد لثمن تلك البضاعة فبعها أقساما في أوقات وأمكنة مختلفة ولا يأخذ الأسف منك اطمئنان بال، ولو حصلت عشر عشر ثمنك، بل ولو خسرت رأس المال. فلا تكون ممن اجتمع لديه حسرتا الموت والرزية، وتذكر رأس مالك عند خروجك من بطن أمك وأنت عار، وخض في سبب الكسب لجج البحار فما على متعاطي حرفة من عار، وأقبح خصلة البطالة ولو تساوت الأسعار، سائلا من المولى أن يأخذ بيدك

يا بني: لا تكن غنيا متكبرا، ولا فقيرا يهين نفسـه، أو يفرط فـي تعظيم نفسه، فيجتمع لديه -كما قالت العامة (الزلط والفرعنة) ولكن خير الأمور التوسط فيها، فإن كنت غنيا كنت بخفض الجناح من الملحوظين المحفوظين، ولو لم تبسط يدك بالعطاء، وإن كنت فقيرا كنت بعزة النفس غنيا عن غير مولاك، ولو مددت يديك للاستعطاء، ولكن لا أرض لك ذل السؤال، فإنها معرة الرجال . فأين همتك التي تربأ بك عن المذمات؟ فاختر من الحرف ما تعيش به، ولو بنقل الأحمال على ظهرك، وخرز النعال، ورمي الأزبال، فذلك أهون عليك من السؤال، فدع عنك الأوهام التي زادت في تكبرك حتى رضيت لنفسك بأن تكون طاوى الأضلع على نار التحسر على المال، وعدم مساعدة الحال. وإني لأخاف عليك إن تشوفت للرفاهية، فلا تبال من أين اكتسبت الأموال فتتعاطى التكسب بوظيفة المكس ، ولست براض عنك إذا استخدمت فيه فمت جوعا ولا تقرب ساحته، فأنت ابني حقا وقد نهيت عنه وعن مهر البغي ، ولست بقابض يديك عن تناول الحرام، إن لم توفق بإلهام من الله، أو خوف بلاء عاجل أو آجل، ولكن لا تخض في بحره إن كنت سعيدا وعجل بالتوبة إن امتحنت بشيء من ذلك، فإنك غير معصوم. وأرجو من الله لك التوفيق للتوبة النصوح

يا بني حافظ على أداء الزكاة، فإن الحق يربي مالها وأصلها، وإياك والربا، فإن الله يمحقه كما أوعد على ذلك فقال وهو أصدق القائلين يمحق الله الربا ويربي الصدقات وهل يكون في ممحوق نفع؟ لا والله، مالك فيه خير ولا لأهلك ونسلك، وهو وإن كان في الظاهر يكبر التكاثر به فهو ممحوق البركة في الباطن، فلا تقرب ساحته. ولا أراك إلا متعاطيا له، إن اعتذرت بفساد الوقت، وما بنيت التجارة عليه، مع أنه ملحوظ عند الشارع بلحظ المقت، إلا إذا اعتقدت أن النفع بيد الله، والإنتفاع بالقليل بدون ربا أجل قدرا من النفع العاجل الذي تعظم فيه الحسرة مع طول التعب، وما تراه نفعا، وإنما هو فتنة، فإنك قد تعرض عن تعاطيه، فإن وفقك الله لترك الخوض فيه فأكثر من حمده. فقد شاهدنا كثيرا ممن استغرقوا عمرهم في التجارة التي دخلها الربا، وفتحت كنوز الأرباح عليهم فيها فماتوا في أسوء حال، ولم ينجح لهم سعي في المآل، مازالت عائلتهم في أوحال، في إقامة وترحال. فحذار من هذا الداء العضال الذي حلا لمتعاطيه وليس بحلال، وتستحسن المماطلة به نفوس الغافلين، وما أراهم متمتعين بلذيذ الراحة، وإن ضحكت في وجوههم الدنيا، فعما قريب تجدهم من الباكين. فالله الله في هؤلاء المساكين الذين ظهر لهم الربح به، وهم في الحقيقة من الخاسرين، ومالهم في الآخرة من خلاق، وعما قريب ليصبحن نادمين، ولات حين مندم

يا بنـي: البس لباس التقوى في الظاهر والباطن بقدر الاستطاعة، وتخل عن الرذائل وسفاسف الأمور، فذلك من أعظم القربات والطاعة، وتَحَلَّ بزينة الحياء من الله ومن خلقه، فإنه لا خير فيمن لا حياء له، وليس من الحياء ترك السؤال عما يهمك من أمور الدين، وإنما تركه من صفة المتهورين، أو المتكبرين. فاسأل عن أمور دينك، ولا حياء في ذلك، والحياء الحقيقي هو ترك المحرمات، وتعظيم الحرمات، وذلك كله على سبيل الإجمال، فإن أردت التفصيل، فيحتاج فيه إلى تطويل، و لكن عيون أقسامه تدلك على طريق التحصيل، وذلك حفظ الجوارح من استعمالها في ما يذم شرعا، ولا تخرق العادة بما تلام عليه جلبا ودفعا وإياك إرخاء جلباب الخلاعة بين جنسك عن نفسك، فتكون ممن لا يبالون بما يصدر منهم من قول وفعل في حال الإنقباض والإنبساط، فاستحضر إن تكلمت أن الناس كلهم يسمعون ما تلام عليه، والناس كلهم لديك معتبرون، وعليك في فلتاتك مواخذون، والله فوق ذلك، وحفظتك يحصون ما هنالك. وإني أخشى عليك أن تقارن قرناء السوء فتكون في زمرتهم معدودا ، وتسقط من أعين أهل الفضل، فلا تصاحب الأردى فتردى معهم في رداهم، وتكون عند أهل الاعتبار مرتديا برداهم، فلا تُحْسَبُ إلا منهم، ولو أعرضت بعد حين عنهم. فاختر لنفسك أصحاب الخير ، والأولى أن لا تتعارف إلا من لا بد لك منه، وإن كان ولابد من اتخاذ صاحب فلا تجعل معه رابطة اتحاد في ماليتك ومعلوماتك إلا عند الضرورة، فما لابُدّ منه فلا تزد عليه، وخذ حذرك من المتداخلين معك

واحذر صديقك ألف مرة   واحذر عدوك مرة
فلربــــما انقلب الصـــــــــــــــــــــــديق فكــان أعرف بالمضرة

استمع لهذا المقطع صوتًا

نفائس سكيرجية تجانية: nafaiss skiredjiennes

نصائح سكيرجية تجانية صوفية للأبناء 2

نصائح سكيرجية تجانية صوفية للأبناء 1

مقدمة الأنباء بنصح الأبناء

•نصائح سكيرجية تجانية صوفية للأبناء 5
• نصائح سكيرجية تجانية صوفية للأبناء 4
•نصائح سكيرجية تجانية صوفية للأبناء 3
•نصائح سكيرجية تجانية صوفية للأبناء 8
•نصائح سكيرجية تجانية صوفية للأبناء 7
• نصائح سكيرجية تجانية صوفية للأبناء 6
•نصائح سكيرجية تجانية صوفية للأبناء 11
•نصائح سكيرجية تجانية صوفية للأبناء 10
• نصائح سكيرجية تجانية صوفية للأبناء 9
• خاتمة الأنباء بنصح الأبناء

 

   
   
   
  
| Retour au menu principal | version française du site | Achat livres

       أنجز بحمد الله و حسن عونه العميم، و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم، نسأله سبحانه أن يجعل إجازته القبول . و النظر في وجه الرسول. عليه أتم صلاة و سلام. و على آله و أصحابه الكرام. ما بقي للدوام دوام