aplatkaki
المكتبة السكيرجية التجانية--> مؤلفات العلامة سيدي أحمد بن الحاج العياشي سكيرج رضي الله عنه--> كتاب: الأنباء بنصح الأبناء --> يا بني: إن المصارفة مع المسلمين أسلم لك من جهة الدين
Copyright © Cheikh-skiredj.com tous droits réservés

بحث متقدم
الكتب التي يتم البحث فيها
مؤلفات تجانية بلغات أجنبية
شراء الكتب
يا بني: إن المصارفة مع المسلمين أسلم لك من جهة الدين، واحذر كل الحذر من مصارفة الذميين، وإن المصارفة مع النصارى رأسا بدون واسطة لقريبة من السلامة الدنيوية في المعاملة ونحوها، فهم كما هم: وأنت على بال منهم، بخلاف المتنصرين الذين لهم بهم خلطة، وهم في زي المسلمين. واعتبر ما قلته لك في المستخدمين معهم غالبا، فإنهم من أخشن الناس طبعا، وأقبح ملاقاة مع أحسن خلق الله ما لم يقدم لهم نفعا، ولا تجد النادر إن عثرت عليه هينا لينا إلا إذا امتحن بالزجر على سوء المعاملة مع العباد، أو أنذر بالطرد عنهم بوصية منهم، إن لم يحسن السيرة. فإذا توقف لك عند مخدوميهم غرض، أو جمعتك الضرورة بأحد منهم فاحذره كل الحذر، وعامله بمقتضى هواه، واصبر لخشونة طبعه، حتى تخرج منه سالما، وإن وجدت سبيلا للمسامحة في ذلك الغرض واجتناب ما يجمعك بأحد منهم فهو أليق بدينك وعرضك. وأرجو أن لا يحوجك الدهر إلى الوقوف على من هذه حالته، فيكفيك الله مئونة المداراة والمداهنة، ولكن الليالي حبلى تلد العجائب، والدهر ما هو لأحد بصاحب، وفساد الزمان وأهله يقضي على ابن الوقت أن تكون له يد بيضاء عند الحكام، يقي بها طوارئ الحوادث بين العوام، فالعامة لا يحترمون إلا من له صولة وكلمة، أو مال، ودليل ذلك المشاهدة.

وقد كان شيخنا الولي الصالح مولاي عبد الله بن إدريس البدراوي يقول لنا عندما يذكر وصية الإمام مالك ليحيى التي قال فيها (ليكن لك سند تستند عليه) إلخ.. لا يغرنكم تعظيم العامة لي، فإنهم لو لم يكن لي اعتبار عند الأمراء ما احتفلوا بي، ولكنهم يرون الأمراء، وخصوصا الوزير فلانا يأتون لداري لزيارتي، فيستعظمون ذلك، وليس تعظيمهم لي من أجل علمي وصلاحي، وإنما ذلك من أجل ذلك. فاعتبر قدر هذا المقال، واجعله على أحسن المحامل، ولا تفهم منه ما يحملك على التعلق بأَذيال الأمراء والحكام، والتملق لهم، والتوسل بأحسن الوسائل للتوصل إلى إقبالهم عليك، وهم ليسوا بمقيمين على حال، وما أراك إذا فعلت هذا إلا مهضوم الجناب، ما دمت عن غير إقبالهم عليك مترددا بالأبواب، وأخس بها من حال. وإذا أسعدك الحظ بأن لم تعرفهم ولم يعرفوك، ولم يتوقف لك غرض منهم فأنت سعيد رشيد، وإلا فكن على حذر من كثرة التردد عليهم، والتداخل معهم في فضول، أو في وشاية بأحد، فتعد من الجواسيس، ويتطرق في عرضك المقول. وقد كنت حفظت قول القائل:

لباب الأمير فكن لازما ..... ولا تخش ممن بغى أوحسد
فإن الذئاب تهاب الذي ..... تصرغ يوما بباب الأسد

وما عملت بضمنه حتى دعيت للخدمة، ومع ذلك فإني أرجو أن تكون أحسن مني حالة، لينفعني الله بك في اجتناب الظلمة وأعوانهم، حتى لا تكتب في ديوانهم.

anbae-abnae
 


الصفحة التالية

1• الأنباء بنصح الأبناء

2• أما بعد

3• يا بني: لم أر نافعا لك أكثر من صفاء مرآة باطنك

4• يا بني: أوجب عليك الحق الإيمان والتصديق

5• يا بني: منحك الحق نور الإيمان

6• يا بني: إن الأدب الديني ما سنه الرسول

7• يا بني: إن زمانك الذي وجدت فيه يقضي عليك بأن تكون لابسا حلة قومك في الظاهر

8• يا بني: تعلم العلم لتعمل به إن وفقك الحق

9• يا بني: إن منحت لذة التعلم تنسى بها لذة الدنيا

10• يا بني: لا يهمنك إن اعتدت من نفسك ترك العمل بالعلم

11• يا بني: لا تظن أن هناك رتبة شريفة أكبر من رتبة العلم بين المكتسبين للفضائل

12• يا بني: إن العالم إذا استولت عليه أنفة العلم وقع في مهواة الردى

13• يا بني: لا يغرنك إقبال العامة على العالم

14• يا بني: لا تجعل علمك وسيلة للدنيا

15• يا بني: إذا تعلمت وعلمت بعلمك المحمود

16• يا بني: لا تعتمد على فضيلة العلم فتترك العمل

17• يا بني: إن العلم على أنواع مختلفة الأوضاع

18• يا بني: إذا تعلمت علما، وفتحت أبواب كنوزه

19• يا بني: لا تكن مدعيا في العلم حصول كفايتك عن الغي

20• يا بني: لا تعتمد على ما تستحضره من الفنون المحررة لديك فتدع تقييدها

21• يا بني: لا شيء أحلى من كلام الله

22• يا بني: لا تنظر لأهل الدنيا من حيثية ما بيدهم فيتطاولون عليك

23• يا بني: إن الدنيا تسحر النفوس

24• يا بني: لا تكن عالة على غيرك، فيما تنفقه على نفسك وعلى أهلك

25• يا بني: إن مرارة الفقر أمر من كل مر

26• يا بني: استكثر من أصحاب الخير في السر والجهر

27• يا بني: إذا حضرت بمجلس فيه أهل الدنيا

28• يا بني: إذا كنت في محضر الأعلام

29• يا بني: إذا خالطت أهل الدنيا فخالطهم في الظاهر

30• يا بني: لا تكن غنيا متكبرا، ولا فقيرا يهين نفسه

31• يا بني: حافظ على أداء الزكاة

32• يا بني: البس لباس التقوى في الظاهر والباطن بقدر الاستطاعة

33• يا بني: إن المصارفة مع المسلمين أسلم لك من جهة الدين

34• يا بني: إن الناس ينظرون أولا لهيئة الرجل

35• يا بني: إن النفوس دائما تميل للراحة

36• يا بني: كل ذي شعور نفساني، تتشوف نفسه أن يكون من أجل أهل عصره

37• يا بني: إذا نافست المتنافسين في إحراز المحامد

38• يا بني: إني رأيت كثيرا من الأجلة ممن يشار لهم بالبنان نصحوا أبناءهم

39• نصائح بعض الحكماء السالفي

40• خاتمة

   
   
   
   المكتبة السكيرجية التجانية: Bibliotheque tidjani Bookmark and Share
| الواجهة الرئيسية للموقع | version française du site | المكتبة السكيرجية التجانية | اقتناء الكتب | Contact للاتصال | 9 Languages

       أنجز بحمد الله و حسن عونه العميم، و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم، نسأله سبحانه أن يجعل إجازته القبول . و النظر في وجه الرسول. عليه أتم صلاة و سلام. و على آله و أصحابه الكرام. ما بقي للدوام دوام