aplatkaki
المكتبة السكيرجية التجانية--> مؤلفات الدكتور الحاج أحمد بن عبد الله سكيرج الأنصاري الخزرجي--> كتاب: من أسرار كتاب الرماح --> ضرورة الإذن الخاص
Copyright © Cheikh-skiredj.com tous droits réservés

بحث متقدم
الكتب التي يتم البحث فيها
مؤلفات تجانية بلغات أجنبية
شراء الكتب
ضرورة الإذن الخاص:

لا يصل السالك الناسك إلى حضرة الله و حضرات صفاته و أسمائه و لو جمع علوم الأولين و صحب طوائف الناس و عبد عبادة الثقلين إلا على يدي أصحاب الإذن الخاص. قال الله تعالى:" هو الذي أرسل رسوله بالهدى و دين الحق"، جاء في العرائس أن الله سبحانه و تعالى سن سنة أزلية ألا يجد أحد سبيله إلا من يقيض الله له أستاذا عارفا بالله و بِسِرِّ دينه و ربوبيته فيدله على نهاج عبوديته و معارج روحه و قلبه إلى مشاهدة ربوبيته و يكون هو واسطة بينه و بين الله تعالى و إن كان الفضل بيد الله يؤتيه من يشاء بغير علة و لا سبب جعله واسطة للتأدب لا للتقريب و صَيَّرَهُ شفيعا للجنايات لا شريكا في الهدايات،

و جاء في العرائس عند قوله تعالى: " أولئك الذين هدى الله فبهداهم اقتده" قيل في هذه الآية لا تصح الإرادة إلا بالأخذ عن الأئمة. ألا ترى كيف نظر المصطفى صلى الله عليه و سلم في زمرةٍ من أصحابه فقال عليه الصلاة و السلام اقتدوا بالذين من بعدي أبي بكر و عمر رضي الله تعالى عنهما. فلا يزال الشيخ (المأذون له في الانتصاب لهداية الخلق) يأمرالمريد بإزالة العوائق واحدا بعد واحد حتى لا يبقى إلا واحد فيقول له أزله و ها أنا و حضرة ربك، و لولا أنها طريق غيب لا يقدر أحد على سلوكها ما كان للدعاة إلى الله تعالى فائدة من أنبياء و أولياء و علماء فلا بد من مزيد خصوصية،

فلا يظن أحد أن هذه الطرق يمكن قطعها من غير دليل فتنقطع عليه الطريق و الذي يقضي منه العجب أن من طلب سعدى و سلمى لا يصل إليهما مع وجود الجنسية و القرب القريب إلا بواسطةٍ يهديه و يُوصِلُه و هذا الغافل يطمع أن يصل إلى الحضرة الإلهية من البعد البعيد من غير واسطة و دليل! و نُقِلَ عن القشيري رضي الله تعالى عنه أنه قال إن الشيخ إذا لم يكن عارفا بالسلوك و ما يطرأ على المريد و أَخَذَ الطريقَ من الكتب و قد يُرَبِّي المريدين طلبا للمرتبة و الرياسة فإنه مُهلِكٌ لمن تَبِعَه فلا بد أن يكون للشيخ دين الأنبياء و تدبير الأطباء و سياسة الملوك.

و حُكِيَ عن سيدي يوسف العجمي أنه لما أراد تعالى أن ينقله من بلاد العجم سمع قائلا يقول يا يوسف اذهب إلى مصر انفع الناس فقال شيطان (أي ظن سيدي يوسف أنه شيطان) ثم ناداه ثانيا فقال شيطان ثم ناداه ثالثا فقال شيطان فلما ناداه الرابعة قال اللهم إن كان هذا وارد حق فاقلب لي هذا النهر لبنا حتى أغترف منه بقصمتي فانقلب النهر لبنا فشرب منه فعَلِمَ أنه وارد حق.

assrare-rimah
 


الصفحة التالية

1• من نفائس و أسرار كتاب الرماح

2• 2- المنجيات

3•

4• ما يكفر الذنوب مما ذكره سيدنا الشيخ سيدي أحمد التجاني رضي الله عنه

5• 3- المعاملات

6• 4- علم الطريقة التجانية

7• التحذير من تكذيب أولياء الله الصالحين و عداوتهم

8• الشك وذهاب الجزم يفوت الخير و الكرامات

9• ضرورة الإذن الخاص

10• السبب في الإذن

11• التأدب مع الشيخ استعدادا للتأدب مع الله تعالى، فالشيخ واسطة للتأدب لا للتقريب

12• التجرد للعبادة

13• مراحل الفتح

14• تصفية النية للعبادة

15• تصفية النية للورد

16• من الفضائل التي يختص بها أهل الطريقة التجانية رضي الله عنهم

17•

18•

19• 5- آداب الذكر

20• ذكر الجماعة

21• 6- من النفائس و الأسرار

22• في كيفية صلاة الاستخارة التي لا يقع بعدها إلا الخير التام

23• لدفع الشرور و المصائب و الأحزان، و إن تحتم نزولها نزل به لطف عظيم

24• من أدعيته رضي الله عنه لجميع المطالب

25• حقيقة المكر

26• 7- بعض الحقائق

27•

28• أهمية علم الظاهر

29• 8- الخاتمة

   
   
   
   المكتبة السكيرجية التجانية: Bibliotheque tidjani Bookmark and Share
| الواجهة الرئيسية للموقع | version française du site | المكتبة السكيرجية التجانية | اقتناء الكتب | Contact للاتصال | 9 Languages

       أنجز بحمد الله و حسن عونه العميم، و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم، نسأله سبحانه أن يجعل إجازته القبول . و النظر في وجه الرسول. عليه أتم صلاة و سلام. و على آله و أصحابه الكرام. ما بقي للدوام دوام