aplatkaki
المكتبة السكيرجية التجانية--> مؤلفات تجانية سهر على كتابتها على الوورد بعض أصدقاء الموقع--> كتاب: يا حبيب الرحمن إياك و نزغات الشيطان --> 18
Copyright © Cheikh-skiredj.com tous droits réservés

بحث متقدم
الكتب التي يتم البحث فيها
مؤلفات تجانية بلغات أجنبية
شراء الكتب
هذا هو العجب والزهو بالنفس بعينه وحقيقته ،هذا هو العجب الذي إذا تردى بردائه العبد استلقى الشيطان على وجهه فارحا مسرورا بصاحبه هذا هو العجب الذي يدك به الشيطان قلوب الغافلين عنه دكا دكا ويهد جبال عبادتهم هدا هدا ، العجب سببه الكبر بعين العبادة وهذا الكبر الممقوت فاعله ناشئ عن بعد القلب من الحق و لا يتعشعش العجب ويعظم شأنه إلا بقلب بعيد عن الحق ، والعجب أيها الغافل سببه نسيان الذنوب نعم أن من جعل ذنوبه نصب عينيه وحاسب نفسه في كل يوم بها لا يستعظم شيئا من طاعاته ، ومن واجب نسيان الذنوب استعظام الطاعات ومن كان بهذه المثابة فهو يتخبط في العجب يمينا وشمالا كالذي يتخبطه الشيطان من المس ، والعجب أيها الغافل سببه الأمن من مكر الله ومقته وخزيه ،نعم كل من عبد الله تعالى وتحقق قبول عبادته عند ربه فقد اوجب الأمن لنفسه بنفسه ومن كان كذلك فهو مكبوب على وجه في العجب ، والعجب أيها الغافل سببه مشاهدة المغروران له عند الله منة وحقا بأعماله وطاعته ومن شاهد هذا الحال من نفسه لنفسه فقد شاهد كامل حقيقة العجب بنفسه في نفسه ، والعجب أيها الغافل سببه تزكية النفس والنظر إليها بعين الرضى والكمال لأحوالها والثناء على حسن جدها واجتهادها في طاعة ربها ومن ظل يدندن بأهواء نفسه هكذا فقد ضل في الإعجاب بها ضلالا مبينا والله سبحانه وتعالى يقول ((فلا تزكوا أنفسكم هو أعلم بمن اتقى )) ،

habib-rahmane
 


الصفحة التالية

1• يا حبيب الرحمن إياك و نزغات الشيطان

2•

3•

4•

5•

6•

7•

8•

9•

10•

11•

12•

13•

14•

15•

16•

17•

18•

19•

20•

21•

22•

23•

24•

25•

26•

27•

28•

   
   
   
   المكتبة السكيرجية التجانية: Bibliotheque tidjani Bookmark and Share
| الواجهة الرئيسية للموقع | version française du site | المكتبة السكيرجية التجانية | اقتناء الكتب | Contact للاتصال | 9 Languages

       أنجز بحمد الله و حسن عونه العميم، و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم، نسأله سبحانه أن يجعل إجازته القبول . و النظر في وجه الرسول. عليه أتم صلاة و سلام. و على آله و أصحابه الكرام. ما بقي للدوام دوام