aplatkaki
المكتبة السكيرجية التجانية--> مؤلفات تجانية سهر على كتابتها على الوورد بعض أصدقاء الموقع--> كتاب: يا حبيب الرحمن إياك و نزغات الشيطان --> 20
Copyright © Cheikh-skiredj.com tous droits réservés

بحث متقدم
الكتب التي يتم البحث فيها
مؤلفات تجانية بلغات أجنبية
شراء الكتب
أقول لك أيها الغافل أن من علوم الشجاعة عند أهلها انه لا يتوصل سيدها الهمام إلى التتويج بعمامتها السوداء في معامع النزال إلا إذا كان يحذر عدوه من جميع أحواله ، يحذر مواثبته عليه أن يقرب منه ، ويحذر غارته إن بعد عنه ،ويحذر كعينه له أن تتبلعه، ويحذر مكره أن انفرد به ، ويحذر استطراده ورجوعه إليه إذا ولى عنه ،ويحذر ليانته وسياسته إذا تكلم معه ، هذه مسالك الشجاعة وأطوارها عند أبطالها الكماة ، فإذا كان عدوك الذي هو من بني جنسك وخلقته كخلقتك ظاهرا وباطنا تتحذره في وقت واحد آي زمن حربك له بهذه التحذرات كلها وتدور لتتخلص من شره على هذه الأدوار كلها معه وأنت تراه وتشاهده بعيني رأسك ، فكيف الحال مع عدوك الطاغي الشديد البأس الذي ليس من جنسك وخلقته ليست كخلقتك ويراك ولا تراه ويجري في عروقك كما يحب ويريد ويسكن في قلبك في آي وقت شاء ويبيض ويفرخ في عقلك وفكرك من حيث لا تدري ويشاركك سواء لك في مالك وزوجتك وولدك على رغم انفك وعمرك كله في حرب معه ، بل أنت في اضطرام شديد من نيران فتنه لك مادمت أنفاسك صاعدة منك ، ويعلم ما في قلبك إجمالا وتفصيلا ولا تعلم ما في قلبه ، ويضحك عليك كما أراد أن يضحك بك ولا تقدر أن تضحك عليه ولو مرة واحدة ، وتسكن لأهلك وترخي ستورك عنك وهو قائم على رأسك يراقب حركاتك وسكناتك مع أهلك حتى يكون الولد قرة عينه ، ويقودك فتنقاد له خاضعا ذليلا بين يديه ، ويحدث قلبك بخرطومه فتستمع لحديثه ، وتغفل عنه ولا يغفل عنك طرفة عين ، وتنساه ولا ينساك ، وتنام عنه ولا ينام عنك ، وعداوته لك قد خلقت وركبت في روحه و مزجت بأجزاء ذاته كلها فلا انفكاك لك من شره ومكره وضره على أي حال كنت في هذه الدنيا ، وحتى في اطباق لحدك فانه يلحق هناك ويفتنك وقت سؤال الملكين إياك ثم إذا كانت مراعاة هذا العدو المبين لك أيها العبد الضعيف على هذه الأوصاف التي وصفناها لك هنا ووقوفه لانتكاسك وإهلاكك بذلك الوقوف المخوف الذي لا مناص لك منه بحال فكيف يحسن بك أن تمرح في قرطاسك بقولك :
((الحمد لله الذي نجاني من التعلقات الشيطانية بتمامها وكمالها ))

habib-rahmane
 


الصفحة التالية

1• يا حبيب الرحمن إياك و نزغات الشيطان

2•

3•

4•

5•

6•

7•

8•

9•

10•

11•

12•

13•

14•

15•

16•

17•

18•

19•

20•

21•

22•

23•

24•

25•

26•

27•

28•

   
   
   
   المكتبة السكيرجية التجانية: Bibliotheque tidjani Bookmark and Share
| الواجهة الرئيسية للموقع | version française du site | المكتبة السكيرجية التجانية | اقتناء الكتب | Contact للاتصال | 9 Languages

       أنجز بحمد الله و حسن عونه العميم، و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم، نسأله سبحانه أن يجعل إجازته القبول . و النظر في وجه الرسول. عليه أتم صلاة و سلام. و على آله و أصحابه الكرام. ما بقي للدوام دوام