aplatkaki
المكتبة السكيرجية التجانية--> مؤلفات تجانية سهر على كتابتها على الوورد بعض أصدقاء الموقع--> كتاب: شرح سيدي عبد الغني حجيج على جوهرة الكمال --> 11
Copyright © Cheikh-skiredj.com tous droits réservés

بحث متقدم
الكتب التي يتم البحث فيها
مؤلفات تجانية بلغات أجنبية
شراء الكتب
فأما الذي في سرائرهم فيدركون به نور سبوحات جمال الذات، وأما الذي في أرواحهم فيشاهدون به نور صرف الصفات. وأما الذي في عقولهم فيذوقون به نور فعل القدرة في المصنوعات. وأما الذي في قلوبهم فيهتدون به إلى حسن الاستدلال إلى وجود الربوبية بالمخلوقات. وأما الذي في نفوسهم فيهتدون به إلى العبوديات وأنواع الطاعات واجتناب المنهيات. وأما الذي في عيونهم فيبصرون به أنوار الآيات في جميع الموجودات العلويات والسفليات. وأما الذي في آذانهم فيسمعون به الأسرار والأحكام والموعظات. وأما الذي في ألسنتهم فينطقون به كلمتي الشهادتين والأذكار والصلوات في سائر الأوقات. وأما الذي في وجودهم فيحفظون به من الزيغ والتبديل والشبهات في المعتقدات وسائر الأغيار.

ونورك اللامع الذي لمع من حضرة اللاهوت فانشق منه أنوارك: الملك والملكوت. وأيضا الذي لمع من حضرة أحديتك بإشراق شمس ديموميتك. وأيضا الذي لمع من بطون غيب غيب العماء الرباني وانتشر بمعاني أسرار العلم والفهم. وأيضا الذي لمع من حضرة "كنت كنزا لم أعرف" وأشرق بلوائح رموز معاني "فأحببت أن أعرف". وأيضا الذي ملأت عالم الملك من فيض ناسوته وملأت علم الملكوت من فيض ملكوته وملأت عالم الجبروت من نور لاهوته وملأت عالم المعنى من فيض جبروتك، فسره الساري في سائر الأسرار والأنوار. وإن شئت قلت الذي لمع لسيدنا موسى بجبل الطور فقال: (رب أرني أنظر إليك) بتلك النظرة. وإن شئت قلت الذي لمع لسيدنا آدم من الشجرة فعشق بذلك الجمال فاقتطف منها ونسي العهد فحصل له ما كان في سابق المشيئة مقضيا. وإن شئت قلت الذي لمع بأنوار تجليات كمالات الذات شاهدك به فيه سيدنا إبراهيم فقال: (هذا ربي هذا أكبر).

jawhara-kamal-hjiyij
 


الصفحة التالية

1• شرح سيدي عبد الغني حجيج على جوهرة الكمال

2•

3•

4•

5•

6•

7•

8•

9•

10•

11•

12•

13•

14•

15•

16•

17•

18•

19•

20•

21•

22•

   
   
   
   المكتبة السكيرجية التجانية: Bibliotheque tidjani Bookmark and Share
| الواجهة الرئيسية للموقع | version française du site | المكتبة السكيرجية التجانية | اقتناء الكتب | Contact للاتصال | 9 Languages

       أنجز بحمد الله و حسن عونه العميم، و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم، نسأله سبحانه أن يجعل إجازته القبول . و النظر في وجه الرسول. عليه أتم صلاة و سلام. و على آله و أصحابه الكرام. ما بقي للدوام دوام