aplatkaki
المكتبة السكيرجية التجانية--> مؤلفات تجانية سهر على كتابتها على الوورد بعض أصدقاء الموقع--> كتاب: شرح سيدي عبد الغني حجيج على جوهرة الكمال --> 6
Copyright © Cheikh-skiredj.com tous droits réservés

بحث متقدم
الكتب التي يتم البحث فيها
مؤلفات تجانية بلغات أجنبية
شراء الكتب
الآدمي في ظاهر الملكوت وباطن الجبروت، في غيب الغيب وسر الأسرار الذي قال فيه بعض المحبين: سيدنا محمد بشر لا كالبشر وإنما نسبته من الخلق كنسبة الياقوت من الحجر. ومرآة تجلى الحق ونور البصائر والأبصار وينبوع الكرم المتدفق بمواهب العلوم والأسرار. هويته أنفاس حركة الكل ومادة اتصاله ونور ابتداء نشأته وسر جماله من له وجهة كامنة مقابلة للحق، ووجهة ظاهرة مقابلة للخلق، ووجهة مقابلة للأولية ووجهة مقابلة للأبدية، ووجهة مقابلة للمعاينة والشهود ووجهة مقابلة لاستمداد مراتب الوجود في سائر الأعصار، الذي قال تنام عيناي ولا ينام قلبي. وقال أيضا لا يعرفني حقيقة غير ربي. وأيضا لست كأحدكم إني أبيت عند ربي يطعمني ويسقيني.

فطعامه صلى الله عليه وسلم الشهود والنظر، وشرابه عليه السلام المكالمة والمعارف والعلوم والأسرار. وقال تعالى: (ثم دنا فتدلى فكان قاب قوسين أو أدنى) أي بظاهره وباطنه في سائر الأطوار.

صاحب الحق الرباني المتحد بشهود ذاتك وصفاتك في الجمع والفرق الذي قال: من رآني فقد رأى الحق، كما صح عنه في الخبر المطهر من رعونات النفس والهوى وسمة الحوادث وجميع الأكدار المخصوص بالإسراء والمكالمة في بساط العز والتجلي والتدلي والدنو والنظر المخاطب بقولك إياه (إنا فتحنا لك فتحا مبينا ليغفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر).

البرق الأسطع من حضرة ذاتك العلي بأنوار تجلياتك البهية ومعاني أسرارك العلمية في سائر الأعصار. وأيضا، البرق الأسطع من سماء علو أحديتك بمزون هبوب رحمانيتك وانفلاق أنوار وحدانيتك وسائر الأسرار.

jawhara-kamal-hjiyij
 


الصفحة التالية

1• شرح سيدي عبد الغني حجيج على جوهرة الكمال

2•

3•

4•

5•

6•

7•

8•

9•

10•

11•

12•

13•

14•

15•

16•

17•

18•

19•

20•

21•

22•

   
   
   
   المكتبة السكيرجية التجانية: Bibliotheque tidjani Bookmark and Share
| الواجهة الرئيسية للموقع | version française du site | المكتبة السكيرجية التجانية | اقتناء الكتب | Contact للاتصال | 9 Languages

       أنجز بحمد الله و حسن عونه العميم، و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم، نسأله سبحانه أن يجعل إجازته القبول . و النظر في وجه الرسول. عليه أتم صلاة و سلام. و على آله و أصحابه الكرام. ما بقي للدوام دوام