aplatkaki
المكتبة السكيرجية التجانية--> مؤلفات تجانية سهر على كتابتها على الوورد بعض أصدقاء الموقع--> كتاب: مجموع أصحاب الفاتح في معني لا اله الا الله --> 11
Copyright © Cheikh-skiredj.com tous droits réservés

بحث متقدم
الكتب التي يتم البحث فيها
مؤلفات تجانية بلغات أجنبية
شراء الكتب
قال الإمام ابن عربي في الفتوحات المكية ولكونها : أي لا اله إلا الله تكررت في القران ستة وثلاثين قيل لها زكاته ، وهذه الستة والثلاثون المذكورة عشر درجات الفلك الذي جعل الله إيجاد الكائنات عند حركاتها من أصناف الموجودات من عالم الأرواح والأجسام والنور والظلمة ، فهذه الستة والثلاثون حق الله مما يكون في العالم من الموجودات ، فإنها تكون في عين التلفظ الانسانى بالقرآن ، فهى كالعشر مما سقت السماء وهى المسمى الأعلى من قوله :{سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى }الأعلى(1) فالتهليل عشر الذكر وهو زكاته لأنه حق الله فهو عشر ثلاثمائة وستون . وقد ذكر الإمام الفخر الرازي أ ن رجلا كان واقفا بعرفة ، فكان في يده سبعة أحجار وقال: يا أيها الأحجار اشهدوا أنى اشهد أن لا اله إلا الله وأشهد أن محمد رسول الله ، فنام فرأى في المنام أن القيامة قد قامت وحوسب ذلك الرجل فوجبت له النار ، فلما ساقوه إلى باب من أبواب جهنم جاء حجر من تلك الأحجار السبعة وألقت نفسها على ذلك الباب ، فاجتمعت ملائكة العذاب على رفعه فما قدروا، ثم سيق به إلى الثاني فكان الأمر كذلك وهكذا الابوب السبعة فسيق به إلى العرش فقال سبحانه وتعالى عبدي أشهدت الأحجار فلا يضيع حقها ، وأنا شاهد على شهادتك بتوحيدي ، ادخل الجنة ، فلما قرب من أبواب الجنان فإذا أبوابها مغلقه ، فجاءت شهادة أن لا اله إلا الله وفتحت الأبواب فدخل الجنة أه .

kalima-moucharrafa
 


الصفحة التالية

1• الكلمة المشرفة لا اله إلا الله في القرآن الكريم والسنة النبوية

2•

3•

4• الكلمة المشرفة في القرآن الكريم والسنة النبوية

5•

6•

7•

8• الكلمة المشرفة وأهل المعرفة والعلماء

9•

10•

11•

12•

13•

14•

15•

16• أهل لا اله إلا الله

17•

18•

19•

20•

21•

22•

23•

24•

25•

26•

27• الخاتمة

28• وهذا سندي في الطريقة التجانية

   
   
   
   المكتبة السكيرجية التجانية: Bibliotheque tidjani Bookmark and Share
| الواجهة الرئيسية للموقع | version française du site | المكتبة السكيرجية التجانية | اقتناء الكتب | Contact للاتصال | 9 Languages

       أنجز بحمد الله و حسن عونه العميم، و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم، نسأله سبحانه أن يجعل إجازته القبول . و النظر في وجه الرسول. عليه أتم صلاة و سلام. و على آله و أصحابه الكرام. ما بقي للدوام دوام