aplatkaki
المكتبة السكيرجية التجانية--> مؤلفات تجانية سهر على كتابتها على الوورد بعض أصدقاء الموقع--> كتاب: مجموع أصحاب الفاتح منهج الصوفية الاكابر --> 16
Copyright © Cheikh-skiredj.com tous droits réservés

بحث متقدم
الكتب التي يتم البحث فيها
مؤلفات تجانية بلغات أجنبية
شراء الكتب
الخلق على العموم والإطلاق وعين له الورد التجاني الذي يلقنه في سنة ست وتسعين ومائة وألف ،عين صلى الله عليه وسلم الإستغفار والصلاة عليه صلى الله عليه وسلم وهذا كان هو أصل الورد في تلك المدة إلى رأس المائة ، كمل له الورد صلى الله عليه وسلم بكلمة الإخلاص وعند هذا تنزل للخلق والإفادة وإظهار الطريقة التجانية والاستفادة وهذا بعد إخباره له بعلو مقامه وارتفاع قدره ومكانه ، وأخبره عليه الصلاة والسلام بفضل هذا الورد وقدره وما أعد الله لمن أحبه من أتباعه وحزبه ، ولما أذن له صلى الله عليه وسلم في الطريقة الأحمدية والسيرة المصطفوية النبوية وفتح الله على يديه صلى الله عليه وسلم أخبره أنه مربيه وكافله وأنه لا يصله شئ من الله إلا على يديه وبواسطته صلى الله عليه وسلم وقال له: لا منة لمخلوق عليه من أشياخ الطريق فأنا واسطتك وممدك على التحقيق فاترك عنك جميع ما أخذت من جميع الطرق وألزم هذه الطريقة من غير خلوة ولا اعتزال عن الناس حتى تصل مقامك الذي وعدت به وأنت على حالك من غير ضيق ولا حرج ولا كثرة مجاهدة وأترك عنك جميع الأولياء .
قلت و من السيرة العطرة لسيدي الشيخ التجاني رضي الله عنه واستلهام بعض الدروس منها نجد أن شيخنا ورغم ما هو معلوم من شرفه ونسبه وعلمه وحفظه للقران برواياته وهو ابن سبع سنين ورؤيته للنبي صلى الله عليه وسلم منذ صغره اتصل بالمشايخ طلباً للإرشاد وتنقل بين الطرق لهذه الغاية إلى أن نالها على يد جده صلى الله عليه وسلم ولم يكتف في سيره بنيل مشيخة العلم أو التبرك فحسب .

manhaj-ssoufiya
 


الصفحة التالية

1• منهج الصوفية الأكابر

2•

3•

4•

5•

6•

7•

8•

9•

10•

11•

12•

13•

14•

15•

16•

17•

18•

19•

20•

21•

22•

23•

24•

25•

26•

27•

28•

29•

30•

31•

32•

33•

34•

35•

36•

37•

38•

39•

40•

41•

   
   
   
   المكتبة السكيرجية التجانية: Bibliotheque tidjani Bookmark and Share
| الواجهة الرئيسية للموقع | version française du site | المكتبة السكيرجية التجانية | اقتناء الكتب | Contact للاتصال | 9 Languages

       أنجز بحمد الله و حسن عونه العميم، و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم، نسأله سبحانه أن يجعل إجازته القبول . و النظر في وجه الرسول. عليه أتم صلاة و سلام. و على آله و أصحابه الكرام. ما بقي للدوام دوام