aplatkaki
المكتبة السكيرجية التجانية--> مؤلفات تجانية سهر على كتابتها على الوورد بعض أصدقاء الموقع--> كتاب: مجموع أصحاب الفاتح منهج الصوفية الاكابر --> 37
Copyright © Cheikh-skiredj.com tous droits réservés

بحث متقدم
الكتب التي يتم البحث فيها
مؤلفات تجانية بلغات أجنبية
شراء الكتب
مما يدل علي قوة الإرشاد وسرعة السير الي معرفة الله. وهذه القصة فيها وقفة كبيرة ولطيفه عالية جدا لأهل العلم وأصحاب الشهادات العلمية والأكاديمية ودرجات الأستاذية والدكتوراه و درجة البروفيسور وغيرها وذلك لأنهم أهل علم لا يستهان به أبدا ولكنا نرجو منهم أن يتنبهوا لهذه القصة وينظروا إلي أن سيدنا موسي علي نبينا وعليه السلام هو نبي ورسول ومن أولي العزم من الرسل وكليم الله ونعتقد فيه كما في سائر الأنبياء الصدق والأمانة والتبليغ والفطانة كيف تواضع مع كل ذلك واتبع من هو دونه في النبوة والرسالة فأين نحن العقلاء من هذا الإرشاد ؟ وهل همّ كل واحد منّا بتزكية نفسه امتثالا لأمر الله تعالى في قوله ( قد افلح من زكاها ) وهل صدقنا في هذا الأمر كما قال تعالى : ( فَلَوْ صَدَقُوا اللَّهَ لَكَانَ خَيْرًا لَّهُمْ ) وقال تعالى:( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَكُونُواْ مَعَ الصَّادِقِينَ ) . فالشيخ الذي يصحب ويتبع في سائر أقواله وأفعاله مقابل الإرشاد الكامل لمن يتبعه لا يقصد بالشيخ هنا العلماء أهل العلم فقط كما اسلفنا وإنما هم العلماء العاملين بعلمهم و الخبراء العارفين بربهم قال تعالى (الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ الرَّحْمَنُ فَاسْأَلْ بِهِ خَبِيرًا ) فلا يكون الاتباع الا الي هؤلاء الخبراء قال تعالى (وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ) اذ لوكان الامر العلم الشرعي هو المشروط في الاتباع ما كان لسيدنا موسي ان يصحب الخضر وهو أي سيدنا موسي اعلم بالشرع منه لانه الرسول المشرع في ذلك الوقت وانما اراد منه ان يعلمه مما علمه الله رشدا ويؤول له ذلك قال تعالى ( اما السفينة فكانت لمساكين يعملون في البحر فاردت ان اعيبها وكان وراءهم ملك ياخذ كل سفينة غصبا* واما الغلام فكان ابواه مؤمنين فخشينا ان يرهقهما طغيانا وكفرا * فاردنا ان يبدلهما ربهما خيرا منه زكاة واقرب رحما * واما الجدار فكان لغلامين يتيمين في المدينة وكان تحته كنز لهما وكان ابوهما صالحا فاراد ربك ان يبلغا اشدهما ويستخرجا كنزهما رحمة من ربك ومافعلته عن امري ذلك تاويل مالم تسطع عليه صبرا*) فانظر الي هذه الارادات الثلاث واعلم مامعني اردت ومامعني اردنا ومامعني اراد ربك وكيف اوصله الي مراده وقال له في الختام ما فعلته عن امري .

manhaj-ssoufiya
 


الصفحة التالية

1• منهج الصوفية الأكابر

2•

3•

4•

5•

6•

7•

8•

9•

10•

11•

12•

13•

14•

15•

16•

17•

18•

19•

20•

21•

22•

23•

24•

25•

26•

27•

28•

29•

30•

31•

32•

33•

34•

35•

36•

37•

38•

39•

40•

41•

   
   
   
   المكتبة السكيرجية التجانية: Bibliotheque tidjani Bookmark and Share
| الواجهة الرئيسية للموقع | version française du site | المكتبة السكيرجية التجانية | اقتناء الكتب | Contact للاتصال | 9 Languages

       أنجز بحمد الله و حسن عونه العميم، و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم، نسأله سبحانه أن يجعل إجازته القبول . و النظر في وجه الرسول. عليه أتم صلاة و سلام. و على آله و أصحابه الكرام. ما بقي للدوام دوام