aplatkaki
المكتبة السكيرجية التجانية--> مؤلفات الدكتور الحاج أحمد بن عبد الله سكيرج الأنصاري الخزرجي--> كتاب: تعميق النظرة في مواطن الآخرة --> الحوض
Copyright © Cheikh-skiredj.com tous droits réservés

بحث متقدم
الكتب التي يتم البحث فيها
مؤلفات تجانية بلغات أجنبية
شراء الكتب
الحوض: قد تتساءل أيها القارئ الكريم ما مناسبة ذكر الحوض هنا و قد أكدنا سابقا أنه قبل الصراط في مدة محاسبة الأمة المحمدية، فاعلم أنه حوض واحد و لكن يكون في أول الأمر قبل الصراط يذاد عنه من بدل أو غير ثم إذا لم يبق أحد ممن يذاد عنه حُوِّل و وضع بعد الصراط للشراب منه و انتقال الأمور في الآخرة من موضع إلى موضع وردت به الأخبار الصحيحة فالنار تأتي إلى أهل المحشر مثلا، ثم اعلم أن الحوض مكرمة عظيمة خص الله بها نبينا محمدا صلى الله عليه و سلم، فمن أهم صفاته أن من شرب منه لم يظمأ أبدا. يقول صلى الله عليه و سلم "إن لكل قوم فارطا، وإني فرطكم على الحوض، فمن ورد فشرب لم يظمأ، ومن لم يظمأ دخل الجنة" (الطبراني في الكبير عن سهل بن سعد، تصحيح السيوطي حسن) "فارطا" أي سابقا إلى الآخرة. و ماء الحوض و الكوثر شيء واحد، أصله في الجنة، فما كان جاريا منه في داخلها فهو ماء الكوثر و ما انصب منه في خارجها فهو ماء الحوض الذي يرده المؤمنون. و قد روى الإمام أحمد بإسناد حسن عن عبد الله بن عمر أنه سمعه يقول إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " حوضي كما بين عدن وعمان أبرد من الثلج وأحلى من العسل وأطيب ريحا من المسك أكوابه مثل نجوم السماء من شرب منه شربة لم يظمأ بعدها أبدا. أول الناس عليه ورودا صعاليك المهاجرين، قال قائل ومن هم يا رسول الله ، قال الشعثة رؤوسهم، الشحبة وجوههم، الدنسة ثيابهم، لا يفتح لهم السدد، ولا ينكحون المتنعمات، الذين يعطون كل الذي عليهم ولا يأخذون الذي لهم". و قال صلى الله عليه و سلم "إن قدر حوضي كما بين أيلة وصنعاء من اليمن، وإن فيه من الأباريق كعدد نجوم السماء" (متفق عليه) وعن عائشة رضي الله عنها يقول صلى الله عليه و سلم "إن أردت اللحوق بي فليكفك من الدنيا كزاد الراكب، وإياك ومجالسة الأغنياء، ولا تستخلقي ثوبا من الدنيا حتى ترقعيه" (الترمذي والحاكم في المستدرك عن عائشة، تصحيح السيوطي صحيح) "لا تستخلقي" أي لا تعديه خلقا، قديما.

mawatine-akhira
 


الصفحة التالية

1• تعميق النظرة في مواطن الآخرة

2• مقدمة

3•

4•

5• العهد القديم

6•

7•

8•

9•

10•

11•

12•

13•

14•

15•

16•

17• الموت

18•

19• الاستعداد للموت

20•

21• ذكر الموت

22•

23•

24•

25•

26•

27• الاحتضار، أول مرحلة الموت

28• حال المكذبين الضالين عند الاحتضار

29• سكرات الموت و جبذته

30• حسرة المحتضر المؤمن

31• أهمية أهل المحتضر و ذويه المحيطين به

32•

33• الموت على حسن الظن بالله تعالى

34• بعض الحقائق التي تلي قبض الروح

35• العروج بالروح إلى السماء

36• بقاء الأرواح وعدم فنائها بفناء الجسد

37• الصلاة على الميت

38• الدفن

39•

40• ضمة الأرض

41• فتنة القبر

42•

43•

44•

45• عودة الروح إلى البدن وقت السؤال

46• وصف القبر

47• عذاب القبر

48•

49•

50•

51• المعصومون من فتنة القبر و عذابه

52• مستقر الأرواح في البرزخ

53• هل يعلم الإنسان شيئا عن أحوال الدنيا بعد موته؟

54• أهمية الولد الصالح و الأحباب و جريان الأجور بعد الموت

55• أما الأعمال المطلوبة من الولد الصالح و الأقارب و الأحباب التي تلحق بالميت من الرحمة و الأجر العميم ما يهون الله به عليه أهوال الموت و وحشته في قبره

56•

57• تحية الموتى و حسن التأدب معهم

58•

59•

60• اليوم الآخر

61• أهم الغيبيات المرتبطة بيوم القيامة

62• مشروعية الاستعداد ليوم القيامة

63•

64• استعداد المومن بالتوكل على الله

65• أول الحشر

66•

67•

68•

69• وقوع الواقعة

70• التوجه نحو الموقف

71• أقرب الناس إلى الله يوم القيامة

72•

73• اكتظاظ الموقف

74• انشقاق السماء و انفراط عقد نظام الكون

75•

76• شدة الاكتظاظ

77•

78• دنو الشمس من رؤوس الخلائق

79•

80•

81• المقام المحمود

82•

83•

84•

85• النداء إلى العرض أمام الله تعالى للحساب

86• الإتيان بالنار

87• حشرالكفرة مقرونين بالشياطين و إحضارهم حول جهنم جثيا

88• وصف النار و هول المحشر

89• أصحاب النار بدون حساب

90• نصب الموازين

91•

92•

93• عرض الأعمال

94• تطاير الصحف

95•

96•

97•

98•

99• يوم يجمع الله الرسل

100•

101•

102• الأمة المحمدية

103• الحمادون لله على كل حال و أهل قيام الليل ومن لم يشغله تجارة الدنيا و لا بيعها عن ذكر مولاه

104• السؤال و الحساب

105•

106•

107• نتيجة الحساب، النجاة أو الهلاك

108• حالة الهلاك

109•

110•

111• حالة النجاة

112•

113• فداء المؤمن من النار

114• نداء المنادي باتباع كل عابد لمعبوده و الكشف عن ساق

115•

116•

117•

118•

119• ضرب الصراط

120•

121•

122•

123• المتكبكبون من الصراط

124•

125• نور المؤمنين

126• شعار المؤمنين على الصراط

127• شفاعة الإخراج من النار عند الصراط

128•

129• ما يمنع شفاعته صلى الله عليه و سلم

130• شفاعة المكرمين

131•

132• شفاعة القرآن

133• مظاهر الرحمة بالمؤمنين

134• رحمة الله تعالى ببعض أهل النار

135• حال الهالكين و تساقط بعض الموحدين من الصراط و دخولهم النار و العياذ بالله

136• ولوج أهل النار النار

137•

138•

139• حال الناجين، القصاص و الحبس في قنطرة بين الجنة و النار

140•

141• أشد الخصومات و العياذ بالله

142• الانغماس في ماء الحياة

143• موافاة أبواب الجنة

144• الحوض

145•

146•

147• تبرء الشيطان لعنه الله من حزبه يوم القيامة (لما قضي الأمر)

148• ذبح الموت

149• الخاتمة

150• ملحق موضوع الموت صفة الغسل و التكفين السنية

151• صفة التكفين

152• ملحقات بلوى اليوم الآخر

153•

154• الملحق الثاني: أساس الجنة و أبوابها

155• أبواب الجنة ثمانية

156• أبواب النار سبعة

157• الملحق الثالث: درجات الجنة

158• درجات الجنة

159• الجمع بين الأهل و الأحبة في أعلى الدرجات

160•

161•

162•

163•

164•

165•

166•

167•

168•

169•

170•

171•

172•

173•

174• الملحق الرابع: وصف الجنة

175•

176•

177•

178• و عن عدد أهل الجنة

179•

180•

181•

182• وعن حال أهل الجنة

183•

184• الملحق الخامس: وصف جهنم و العياذ بالله

185• وعن أبواب جهنم

186•

187• وعن دركات جهنم

188• سقر

189• لظى

190• الويل

191• وادي اللوي

192• طعام و شراب أهل النار

193• الملحق السادس: أهل النار و ألوان عذابهم

194• وصف من يدخل جهنم و العياذ بالله (حال أهل النار)

195•

196• من ألوان عذاب جهنم

197• عدم تسجير جهنم يوم الجمعة

198• أشد ما نزل على أهل النار

199• شدة عذاب العلماء الذين لم ينفعهم علمهم

200• الملحق السابع عرض لبعض الإشكاليات

201•

202•

203•

204•

205•

206• القول بتغيير ذاتها وصفاتها و أن المقصود بها أرض الحشر لا أرض البعث

207• القول بتغيير ذاتها وصفاتها و أنها تكون بعد الصراط

208• حل الإشكالية و الجمع بين الأحاديث

209• متى يتم فداء المؤمن بالكافر من النار؟

210• اختلف في قوله تعالى: "إلا ما شاء ربك" على عدة أقوال نذكر منها

211•

212• مراجع الكتاب (و هي نفس مراجع كتاب مسالك الأبرار في سبل النجاة من النار) و هي مرتبة حسب حروف المعجم

213•

   
   
   
   المكتبة السكيرجية التجانية: Bibliotheque tidjani Bookmark and Share
| الواجهة الرئيسية للموقع | version française du site | المكتبة السكيرجية التجانية | اقتناء الكتب | Contact للاتصال | 9 Languages

       أنجز بحمد الله و حسن عونه العميم، و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم، نسأله سبحانه أن يجعل إجازته القبول . و النظر في وجه الرسول. عليه أتم صلاة و سلام. و على آله و أصحابه الكرام. ما بقي للدوام دوام