aplatkaki
المكتبة السكيرجية التجانية--> مؤلفات الدكتور الحاج أحمد بن عبد الله سكيرج الأنصاري الخزرجي--> كتاب: تعميق النظرة في مواطن الآخرة --> 201
Copyright © Cheikh-skiredj.com tous droits réservés

بحث متقدم
الكتب التي يتم البحث فيها
مؤلفات تجانية بلغات أجنبية
شراء الكتب
و عن أبي هريرة قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: وعنده طائفة من أصحابه: "إن الله تبارك وتعالى لما فرغ من خلق السموات والأرض خلق الصور، فأعطاه إسرافيل، فهو واضعه على فيه شاخص بصره إلى السماء، فينظر متى يؤمر، فينفخ فيه. قلت: يا رسول الله وما الصور؟ قال: القرن قلت فكيف هو؟ قال: عظيم. والذي بعثني بالحق إن عظم دارة فيه لعرض السموات والأرض، فينفخ فيه النفخة الأولى فيصعق من في السموات ومن في الأرض، ثم ينفخ فيه أخرى {فإذا هم قيام ينظرون} لرب العالمين، فيأمر الله إسرافيل عليه السلام في النفخة الأولى أن يمدها ويطولها فلا يفتر وهو الذي يقول الله (ما ينظر هؤلاء إلا صيحة واحدة ما لها من فواق) فيسير الله الجبال فتكون سرابا، وترتج الأرض بأهلها رجا فتكون كالسفينة الموسقة في البحر تضربها الرياح تنكفأ بأهلها كالقناديل المعلقة بالعرش، تميلها الرياح وهي التي يقول الله (يوم ترجف الراجفة تتبعها الرادفة قلوب يومئذ واجفة) (النازعات 5 - 8) فيميد الناس على ظهرها، وتذهل المراضع، وتضع الحوامل، وتشيب الولدان، وتطير الشياطين هاربة من الفزع، حتى تأتي الأقطار فتلقاها الملائكة، فتضرب وجوهها فترجع، وتولي الناس به مدبرين ينادي بعضهم بعضا. فبينما على ذلك إذ تصدعت الأرض كل صدع من قطر إلى قطر، فرأوا أمرا عظيما لم يروا مثله، وأخذهم لذلك من الكرب والهول ما الله به عليم، ثم نظروا إلى السماء فإذا هي كالمهل، ثم انشقت وانتثرت نجومها، وخسف شمسها وقمرها. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: والأموات لا يعلمون شيئا من ذلك فقلت: يا رسول الله فمن استثنى الله حين يقول {ففزع من في السموات ومن في الأرض إلا من شاء الله}؟ قال: أولئك الشهداء وإنما يصل الفزع إلى الأحياء وهم أحياء عند ربهم يرزقون ووقاهم الله فزع ذلك اليوم، وآمنهم منه وهو الذي يقول الله (يا أيها الناس اتقوا ربكم إن زلزلة الساعة شيء عظيم) (الحج) إلى قوله (ولكن عذاب الله شديد) (الحج 2) فينفخ الصور فيصعق أهل السماوات وأهل الأرض {إلا من شاء الله} فإذا هم خمود، ثم يجيء ملك الموت إلى الجبار فيقول: يا رب قد مات أهل السموات وأهل الأرض إلا من شئت. فيقول - وهو أعلم - فمن بقي؟ فيقول: يا رب بقيت أنت الحي الذي لا يموت، وبقي حملة عرشك، وبقي جبريل، وميكائيل، وإسرافيل، وبقيت أنا. فيقول الله: ليمت جبريل، وميكائيل، وإسرافيل، وينطق الله العرش فيقول: يا رب تميت

mawatine-akhira
 


الصفحة التالية

1• تعميق النظرة في مواطن الآخرة

2• مقدمة

3•

4•

5• العهد القديم

6•

7•

8•

9•

10•

11•

12•

13•

14•

15•

16•

17• الموت

18•

19• الاستعداد للموت

20•

21• ذكر الموت

22•

23•

24•

25•

26•

27• الاحتضار، أول مرحلة الموت

28• حال المكذبين الضالين عند الاحتضار

29• سكرات الموت و جبذته

30• حسرة المحتضر المؤمن

31• أهمية أهل المحتضر و ذويه المحيطين به

32•

33• الموت على حسن الظن بالله تعالى

34• بعض الحقائق التي تلي قبض الروح

35• العروج بالروح إلى السماء

36• بقاء الأرواح وعدم فنائها بفناء الجسد

37• الصلاة على الميت

38• الدفن

39•

40• ضمة الأرض

41• فتنة القبر

42•

43•

44•

45• عودة الروح إلى البدن وقت السؤال

46• وصف القبر

47• عذاب القبر

48•

49•

50•

51• المعصومون من فتنة القبر و عذابه

52• مستقر الأرواح في البرزخ

53• هل يعلم الإنسان شيئا عن أحوال الدنيا بعد موته؟

54• أهمية الولد الصالح و الأحباب و جريان الأجور بعد الموت

55• أما الأعمال المطلوبة من الولد الصالح و الأقارب و الأحباب التي تلحق بالميت من الرحمة و الأجر العميم ما يهون الله به عليه أهوال الموت و وحشته في قبره

56•

57• تحية الموتى و حسن التأدب معهم

58•

59•

60• اليوم الآخر

61• أهم الغيبيات المرتبطة بيوم القيامة

62• مشروعية الاستعداد ليوم القيامة

63•

64• استعداد المومن بالتوكل على الله

65• أول الحشر

66•

67•

68•

69• وقوع الواقعة

70• التوجه نحو الموقف

71• أقرب الناس إلى الله يوم القيامة

72•

73• اكتظاظ الموقف

74• انشقاق السماء و انفراط عقد نظام الكون

75•

76• شدة الاكتظاظ

77•

78• دنو الشمس من رؤوس الخلائق

79•

80•

81• المقام المحمود

82•

83•

84•

85• النداء إلى العرض أمام الله تعالى للحساب

86• الإتيان بالنار

87• حشرالكفرة مقرونين بالشياطين و إحضارهم حول جهنم جثيا

88• وصف النار و هول المحشر

89• أصحاب النار بدون حساب

90• نصب الموازين

91•

92•

93• عرض الأعمال

94• تطاير الصحف

95•

96•

97•

98•

99• يوم يجمع الله الرسل

100•

101•

102• الأمة المحمدية

103• الحمادون لله على كل حال و أهل قيام الليل ومن لم يشغله تجارة الدنيا و لا بيعها عن ذكر مولاه

104• السؤال و الحساب

105•

106•

107• نتيجة الحساب، النجاة أو الهلاك

108• حالة الهلاك

109•

110•

111• حالة النجاة

112•

113• فداء المؤمن من النار

114• نداء المنادي باتباع كل عابد لمعبوده و الكشف عن ساق

115•

116•

117•

118•

119• ضرب الصراط

120•

121•

122•

123• المتكبكبون من الصراط

124•

125• نور المؤمنين

126• شعار المؤمنين على الصراط

127• شفاعة الإخراج من النار عند الصراط

128•

129• ما يمنع شفاعته صلى الله عليه و سلم

130• شفاعة المكرمين

131•

132• شفاعة القرآن

133• مظاهر الرحمة بالمؤمنين

134• رحمة الله تعالى ببعض أهل النار

135• حال الهالكين و تساقط بعض الموحدين من الصراط و دخولهم النار و العياذ بالله

136• ولوج أهل النار النار

137•

138•

139• حال الناجين، القصاص و الحبس في قنطرة بين الجنة و النار

140•

141• أشد الخصومات و العياذ بالله

142• الانغماس في ماء الحياة

143• موافاة أبواب الجنة

144• الحوض

145•

146•

147• تبرء الشيطان لعنه الله من حزبه يوم القيامة (لما قضي الأمر)

148• ذبح الموت

149• الخاتمة

150• ملحق موضوع الموت صفة الغسل و التكفين السنية

151• صفة التكفين

152• ملحقات بلوى اليوم الآخر

153•

154• الملحق الثاني: أساس الجنة و أبوابها

155• أبواب الجنة ثمانية

156• أبواب النار سبعة

157• الملحق الثالث: درجات الجنة

158• درجات الجنة

159• الجمع بين الأهل و الأحبة في أعلى الدرجات

160•

161•

162•

163•

164•

165•

166•

167•

168•

169•

170•

171•

172•

173•

174• الملحق الرابع: وصف الجنة

175•

176•

177•

178• و عن عدد أهل الجنة

179•

180•

181•

182• وعن حال أهل الجنة

183•

184• الملحق الخامس: وصف جهنم و العياذ بالله

185• وعن أبواب جهنم

186•

187• وعن دركات جهنم

188• سقر

189• لظى

190• الويل

191• وادي اللوي

192• طعام و شراب أهل النار

193• الملحق السادس: أهل النار و ألوان عذابهم

194• وصف من يدخل جهنم و العياذ بالله (حال أهل النار)

195•

196• من ألوان عذاب جهنم

197• عدم تسجير جهنم يوم الجمعة

198• أشد ما نزل على أهل النار

199• شدة عذاب العلماء الذين لم ينفعهم علمهم

200• الملحق السابع عرض لبعض الإشكاليات

201•

202•

203•

204•

205•

206• القول بتغيير ذاتها وصفاتها و أن المقصود بها أرض الحشر لا أرض البعث

207• القول بتغيير ذاتها وصفاتها و أنها تكون بعد الصراط

208• حل الإشكالية و الجمع بين الأحاديث

209• متى يتم فداء المؤمن بالكافر من النار؟

210• اختلف في قوله تعالى: "إلا ما شاء ربك" على عدة أقوال نذكر منها

211•

212• مراجع الكتاب (و هي نفس مراجع كتاب مسالك الأبرار في سبل النجاة من النار) و هي مرتبة حسب حروف المعجم

213•

   
   
   
   المكتبة السكيرجية التجانية: Bibliotheque tidjani Bookmark and Share
| الواجهة الرئيسية للموقع | version française du site | المكتبة السكيرجية التجانية | اقتناء الكتب | Contact للاتصال | 9 Languages

       أنجز بحمد الله و حسن عونه العميم، و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم، نسأله سبحانه أن يجعل إجازته القبول . و النظر في وجه الرسول. عليه أتم صلاة و سلام. و على آله و أصحابه الكرام. ما بقي للدوام دوام