aplatkaki
المكتبة السكيرجية التجانية--> كتب التصوف المختارة--> كتاب: معراج التشوف إلى حقائق التصوف لابن عجيبة --> 37
Copyright © Cheikh-skiredj.com tous droits réservés

بحث متقدم
الكتب التي يتم البحث فيها
مؤلفات تجانية بلغات أجنبية
شراء الكتب
الذات والصفات: اعلم أن الحق جل جلاله ذات وصفات في الأزل وفى الأبد، أعنى قبل التجلي وبعده، إذ صفاته قديمه بقدم ذاته والصف لا تفارق الموصوف فحيث تجلت الذات فالصفات لازم لها كامن فيها وحيث ظهرت الصفات فالذات لازمة لها فالذات ظاهرة والصفات باطنة، والمراد بالصفات صفات المعاني وسائر أوصاف الكمال فكل ما وقع به التجلي والظهور فهو بين ذات وصفات الذات لا تفارق الصفات، والصفات لا تفارق الذات وهذا التلازم الذي بينهما في الوجود هو الذي قصد من قال: الذات عين الصفات أي مظهرهما واحد، كما قالوا: الحس عين المعنى اتحد مظهرهما قال بعض المشارقة في أزجاله:
يا وارد العين إن *** حققت زال الشك
الذات عين الصفات *** ما في المعاني شك
و لا يصدنك عن شهود الذات رداء الحس المنشور على وجه المعاني فان هذا الأمر من مدارك الأذواق والوجدان لا من طريق دليل العقل والبرهان ولله در ابن الفارض حيث يقول:
فثم رواء النقل علم يدق عن *** مدارك غايات العقول السليمة
واعلم أن الذات لا تتجلى إلا في مظاهر أثر الصفات، إذ لو تجلت بلا واسطة لاضمحلت المكونات وتلاشت ولذلك يقولون تجلي الذات جلالي وتجلى الصفات جمالي، لأن الذات بلا واسطة يمحق ويحرق كما في الحدث وتجلّى الصفات بكون بالأثر فيكون معه الشهود والمعرفة فهو جمالي، ثم توسعوا فأطلقوا على كل ما هو جلالي ذات وكل ما هو جمالي صفات والعز صفات الصمت ذات والكلام صفات وهكذا وهذا الاصطلاح ذكره شيخ شيوخنا سيدي على الجمل العمراني رضي الله عنه في كتابه ولا أدرى هل سبق به أم لا.

miaraj-tassaouf
 


الصفحة التالية

1• معراج التشوف إلى حقائق التصوف

2•

3•

4•

5•

6•

7•

8•

9•

10•

11•

12•

13•

14•

15•

16•

17•

18•

19•

20•

21•

22•

23•

24•

25•

26•

27•

28•

29•

30•

31•

32•

33•

34•

35•

36•

37•

38•

39•

40•

41•

42•

43•

44•

45•

   
   
   
   المكتبة السكيرجية التجانية: Bibliotheque tidjani Bookmark and Share
| الواجهة الرئيسية للموقع | version française du site | المكتبة السكيرجية التجانية | اقتناء الكتب | Contact للاتصال | 9 Languages

       أنجز بحمد الله و حسن عونه العميم، و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم، نسأله سبحانه أن يجعل إجازته القبول . و النظر في وجه الرسول. عليه أتم صلاة و سلام. و على آله و أصحابه الكرام. ما بقي للدوام دوام