aplatkaki
المكتبة السكيرجية التجانية--> مؤلفات تجانية سهر على كتابتها على الوورد بعض أصدقاء الموقع--> كتاب: القطبانية العظمي --> 12
Copyright © Cheikh-skiredj.com tous droits réservés

بحث متقدم
الكتب التي يتم البحث فيها
مؤلفات تجانية بلغات أجنبية
شراء الكتب
فإن العارفين بالله في هذا الميدان أكمل من الملائكة فإن العارف يتجلي الله تعالي عليه في ذاته بجميع أسمائه وصفاته التي اقتضاها ظهور الكون على العموم و الإطلاق وليس للملك إلا اسم واحد تجلي الله به عليه لا غير وليس في جميع الموجودات من الملائكة وغيرهم أن يتجلي الله فيهم في ذات واحدة باسمين فأكثر ليس إلا اسم واحد في كل موجود وذات الآدمي محيطة بجميع الموجودات فإن في كل عارف الإحاطة بجميع الملائكة وبجميع الموجودات من العرش إلى الفرش يراها في ذاته كلها فرداً فرداً حتى انه إذا أراد أن يطالع غيباً في اللوح ينظر إليه في ذاته ويفتش فيه وليس هذا الكمال إلا للآدمي ولهذا جعلت الخلافة العامة المطلقة عن الله فيه لأجل هذه الإحاطة . كما ورد في الحديث القدسي ( فإذا أحببته كنت سمعه ) يشهد العبد من نفسه قوة إلهية كأنه هو الذات المقدسة بجميع صفاتها و أسمائها كأنه هو وليس هو ولكنه سبحانه وتعالي افاض عليه من أنوار صفاته وأسمائه لعلو مقامه إنما يحمله ما لا يحمله جميع الخلق من الثقل حتى قال بعض العارفين من كشف له عن ذرة من التوحيد حمل السماوات والأرض على شعرة من أجفان عينيه لأنه نهض في هذا المقام بالقوة الإلهية فهو ينظر بالله كأن ذاته ذات الله تعالي ويسمع بالله وعلامة هذا النظر والسمع بالله ففي النظران ينظر الوجود كله من عرشه إلى فرشه من حيث أن لا يخفي منه ذرة واحدة ويستوي أمرها فيما كان خلفه وأمامه ويمينه وشماله وفوقه وتحته يري ذلك في الآن الواحد دفعه واحدة ويراه كالجوهر الفرد الذي لا يقبل القسمة فلا تختلط عليه المرئيات وإن اختلفت أحوالها وأوضاعها وحركاتها وألوانها كلها يراها على ما هي عليه دفعة واحدة في الآن الواحد في كل جهة من جهاته فلا تختلط عليه ذرة واحدة (وسبب هذه الرؤية) أن بصر الروح قد انفتح فإذا انفتح بصر الروح في ذاته طالع جميع الأكوان والعوالم فلا تختلط عليه الرؤية فهذا هو النظر بالله تعالى

qoutbaniya-oudma
 


الصفحة التالية

1• القطبانية العظمى

2•

3•

4•

5•

6•

7•

8• القطبانية العظمى

9•

10•

11•

12•

13•

14•

15•

16•

17•

18•

19•

20•

21•

22•

23•

24•

25•

26•

27•

28•

29•

30•

31•

32•

33•

34•

35•

36•

37•

38•

39• نهاية الكتاب

   
   
   
   المكتبة السكيرجية التجانية: Bibliotheque tidjani Bookmark and Share
| الواجهة الرئيسية للموقع | version française du site | المكتبة السكيرجية التجانية | اقتناء الكتب | Contact للاتصال | 9 Languages

       أنجز بحمد الله و حسن عونه العميم، و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم، نسأله سبحانه أن يجعل إجازته القبول . و النظر في وجه الرسول. عليه أتم صلاة و سلام. و على آله و أصحابه الكرام. ما بقي للدوام دوام