aplatkaki
المكتبة السكيرجية التجانية--> مؤلفات تجانية سهر على كتابتها على الوورد بعض أصدقاء الموقع--> كتاب: تنوير العالمين بما جاء من أقوال الشيخ التجاني في حق صاحب تماسين --> 10
Copyright © Cheikh-skiredj.com tous droits réservés

بحث متقدم
الكتب التي يتم البحث فيها
مؤلفات تجانية بلغات أجنبية
شراء الكتب
وعند مجيء عام 1220 هـ الموافق لـ 1805 م أمره الشيخ رضي الله عنه ببناء زاوية له بتملاّحت بتماسين ، فكان رضي الله عنه عند حسن الظنّ ، وقد تعدّى مستوى الثقة التي كانت قد وضعت فيه فبهر وأبهر كلّ مَن عاصره بإخلاصه وصدقه وتفانيه في خدمة الشيخ رضي الله عنه .
ثمّ إنّ سيّدي الحاج عليّ التماسينيّ رضي الله عنه كان قد أخذ لواء السيادة ، وتمكّن من مقود القيادة في حياة الشيخ سيّدي أجمد التجاني رضوان الله عليه ، فقد مكّنه الشيخ من الخلافة وسلّمه مفاتيحها تنفيذا لأمر إلهيّ كان قد صدر .
بعد وفاة الشيخ الأكبر رضي الله عنه خدم سيّدي الحاج عليّ التماسينيّ الطريقة أيّ خدمة ، وتفانى في إعلاء كلمتها والذود عن عرينها ، كما أنّه حافظ على دار الشيخ وأهله كما أوصاه ، وجلس رضي الله عنه على عرش الطريقة التجانيّة والحقيقة الأحمديّة ما يقارب الثلاثين سنة خادما لها وحصنا منيعا لمبادئها وأهلها .
إنتقل رضي الله عنه إلى الرفيق الأعلى سنة 1260 هـ الموافق لـ 1844 م ، وقد ترك للأحباب الكثير من الوصايا والكثير من المقولات والحكم ، لعلّ من أهمّها وأشهرها قوله رضي الله عنه " عليكم باللويحة والمسيحة والسبيحة حتّى تخرج الرويحة " ، وقد كان القصد منها العلم والعمل والعبادة حتّى الممات .

tanwire-alamine
 


الصفحة التالية

1• تنوير العالمين بما جاء من أقوال الشيخ التجاني في حق صاحب تماسين

2• تمهيد

3• المقدّمة

4• الموضوع

5• أهميّة الموضوع

6• أهداف الموضوع

7• حدود الموضوع

8• منهج الموضوع

9• الشيخ سيّدي الحاج عليّ التماسينيّ رضي الله عنه

10•

11• نبذة عن كتاب غرائب البراهين

12• أقوال الشيخ الأكبر رضي الله عنه

13•

14•

15•

16•

17•

18• الخاتمة

19• النتائج

20•

   
   
   
   المكتبة السكيرجية التجانية: Bibliotheque tidjani Bookmark and Share
| الواجهة الرئيسية للموقع | version française du site | المكتبة السكيرجية التجانية | اقتناء الكتب | Contact للاتصال | 9 Languages

       أنجز بحمد الله و حسن عونه العميم، و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم، نسأله سبحانه أن يجعل إجازته القبول . و النظر في وجه الرسول. عليه أتم صلاة و سلام. و على آله و أصحابه الكرام. ما بقي للدوام دوام