aplatkaki
المكتبة السكيرجية التجانية--> مؤلفات تجانية سهر على كتابتها على الوورد بعض أصدقاء الموقع--> كتاب: تنوير العالمين بما جاء من أقوال الشيخ التجاني في حق صاحب تماسين --> 17
Copyright © Cheikh-skiredj.com tous droits réservés

بحث متقدم
الكتب التي يتم البحث فيها
مؤلفات تجانية بلغات أجنبية
شراء الكتب
(13) قوله رضي الله عنه :
أمّا أنا فقد اخترتُ أولادي وارتضيت خلافتي لهم ، وأمّا هو صلّى الله عليه وسلّم فقد اختارها بأن تكون في أهل فاس ، وأمّا الله تعالى فقد اختار لهم سيّدي الحاج عليّ التماسينيّ (1)

(14) قوله رضي الله عنه :
" إنّ أمرنا هذا يتلقّاه حَيٌّ عن حَيٍّ مشافهة ، وإنّما أنت الخليفة عليه مِن بعدي " .
" هذا حكم الله ورسوله " (2)

(15) قوله رضي الله عنه :
" ها هو سيّد الوجود صلّى الله عليه وسلّم قد حضر معنا في هذا الوقت فاطلب يا عليّ ما تريد " .
" أنت مقبول عند الله تعالى وعند رسوله صلّى الله عليه وسلّم ، ومَنْ فرّق بيني وبينك فرّقه الله " (3)

(16) قوله رضي الله عنه :
أوَأمَرَكَ بهذا سيّدي عليّ التماسينيّ ؟ (4)

(17) قوله رضي الله عنه :
أنت لا تحضر موتي لأنّك وارثي . (5)

__________
(1) سأل أحد خواصّ أصحاب الشيخ الشيخ رضي الله عنه عمّن سَوْفَ يكون خليفته من بعده نظرا لحالة الشيخ واقتراب المنيّة ، فأجابه رضي الله عنه بهاته المقولة .
(2) عندما دنى أجل ارتحال الشيخ الأكبر رضي الله عنه دعا بسيّدي الحاج عليّ التماسينيّ ، وكان حينها بفاس ، وكان بمحضر من أفاضل الأصحاب ، وقال له المقولة الأولى .
عندما قدّم سيّدي الحاج عليّ اعتذاره بعدم قدرته على حمل الأمانة قائلا : " إنّي لا أستطيع يا سيّدي حَمْلَه " ، فردّ عليه الشيخ رضي الله عنه بالمقولة الثانية ، وأنّ هذا حُكْم الله ورسوله صلّى الله عليه وسلّم . ثمّ استأذن كلٌّ مِن سيّدي الطاهر بن عبد الصادق القُماري وسيّدي أحمد بن سليمان التغزوتيّ ( مِن سُوفْ - الجزائر ) في مبايعة سيّدي الحاج عليّ فأذِنَ لهما في ذلك .
(3) كان سيّدي الحاج عليّ التماسينيّ جالسا مع الشيخ الأكبر رضي الله عنه في أحد أيّامه ، فقال له الشيخ المقولة الأولى . فلمّا علم سيّدي الحاج عليّ أنّ أبواب النفحة الإلهيّة قد فتحت له قال : " لي يا مولاي ثلاث مطالب . أطلب منك الغِنَى في الدارين لأولادي ، وأطلب منك أن تكون همّتي الباطنة ممدودة إلى آخر الزمان ، وأطلب منك أن يكون السرّ الإلهيّ الصحيح جَارٍ في أهل داري ما دامت داري قائمة " .
وعند وقوع القبول والارتضى لمطالب سيّدي الحاج عليّ ، قال الشيخ الأكبر مقولته الثانية .
(4) في إحدى زيارات سيّدي الحاج عليّ التماسينيّ إلى الشيخ الأكبر رضي الله عنه وهو في فاس ، وكان معه رفقة ، فلمّا دنوا من حاضرتها قال سيّدي الحاج عليّ التماسينيّ لسيّدي عليّ بن حْنِيشْ القُماريّ السوفيّ : " يا فلان نحن الآن داخلون على حضرة سيّدنا القطب الأكبر ، وإنّي أوصيك إذا أنت قابلت ذاته الشريفة فأسْرِعْ إليه فقبّلْهُ في جبينه فيما بين عينيه ثمّ قَبِّلْ لحيته " . فلمّا رأى الشيخ ذلك من سيّدي عليّ بن حنيش سأله : " هل أمرك سيّدي عليّ التماسينيّ بذلك ؟ " ، فقال : " نعم يا سيّدي هو مَن أمرني أن أقبّلك على هذه الكيفيّة " ، فسكت الشيخ رضي الله عنه .
(5) عندما حضرت المنيّة الشيخ الأكبر أمر سيّدي الحاج عليّ التماسينيّ بعدم المكوث بفاس والخروج إلى جبل العلام إلى غاية خروج روحه الكريمة ، ففعل سيّدي الحاج عليّ ذلك امتثالا لأمره رضي الله عنه ، ولم يدخل فاس حتّى دفن رضي الله عنه .

tanwire-alamine
 


الصفحة التالية

1• تنوير العالمين بما جاء من أقوال الشيخ التجاني في حق صاحب تماسين

2• تمهيد

3• المقدّمة

4• الموضوع

5• أهميّة الموضوع

6• أهداف الموضوع

7• حدود الموضوع

8• منهج الموضوع

9• الشيخ سيّدي الحاج عليّ التماسينيّ رضي الله عنه

10•

11• نبذة عن كتاب غرائب البراهين

12• أقوال الشيخ الأكبر رضي الله عنه

13•

14•

15•

16•

17•

18• الخاتمة

19• النتائج

20•

   
   
   
   المكتبة السكيرجية التجانية: Bibliotheque tidjani Bookmark and Share
| الواجهة الرئيسية للموقع | version française du site | المكتبة السكيرجية التجانية | اقتناء الكتب | Contact للاتصال | 9 Languages

       أنجز بحمد الله و حسن عونه العميم، و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم، نسأله سبحانه أن يجعل إجازته القبول . و النظر في وجه الرسول. عليه أتم صلاة و سلام. و على آله و أصحابه الكرام. ما بقي للدوام دوام