aplatkaki
المكتبة السكيرجية التجانية--> مؤلفات الدكتور الحاج أحمد بن عبد الله سكيرج الأنصاري الخزرجي--> كتاب: اليقين --> الملحق الأول من ملحقات اليقين
Copyright © Cheikh-skiredj.com tous droits réservés

بحث متقدم
الكتب التي يتم البحث فيها
مؤلفات تجانية بلغات أجنبية
شراء الكتب
الملحق الأول من ملحقات اليقين

"قُلْ مَا يَعْبَأُ بِكُمْ رَبِّي لَوْلَا دُعَاؤُكُمْ"

قال العلماء: الحليم الذي يؤخر العقوبة مع القدرة، و العظيم الذي لا شيء يعظم عليه، و الكريم المعطي فضلا

مناسبة بعض الأسماء الحسنى لمواضيع بعض الدعوات:
هذا اجتهاد منا فقط لا غير، و العلم لله الواحد القهار:

الواسع العليم:
غالبا ما يقترن هذا الإسم العظيم بذكر فضل الله تعالى الواسع، فهو باب من أبواب البر لمن أيقن أن الفضل بيده الله يؤتيه من يشاء.
يقول تعالى:
"وَلِلّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ فَأَيْنَمَا تُوَلُّواْ فَثَمَّ وَجْهُ اللّهِ إِنَّ اللّهَ وَاسِعٌ عَلِيمٌ" {115} (البقرة)
"قَالَ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ وَاللّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَن يَشَاء وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ" {247} (البقرة)
"مَّثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنبُلَةٍ مِّئَةُ حَبَّةٍ وَاللّهُ يُضَاعِفُ لِمَن يَشَاء وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ "{261} (البقرة)
"وَاللّهُ يَعِدُكُم مَّغْفِرَةً مِّنْهُ وَفَضْلاً وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ" {268} (البقرة)
"قُلْ إِنَّ الْهُدَى هُدَى اللّهِ أَن يُؤْتَى أَحَدٌ مِّثْلَ مَا أُوتِيتُمْ أَوْ يُحَآجُّوكُمْ عِندَ رَبِّكُمْ قُلْ إِنَّ الْفَضْلَ بِيَدِ اللّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاء وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ {73} يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَن يَشَاء وَاللّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ {74}" (آل عمران)
"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ يَخَافُونَ لَوْمَةَ لآئِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاء وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ {54}" (المائدة)
"وَأَنكِحُوا الْأَيَامَى مِنكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِن يَكُونُوا فُقَرَاء يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ" {32} (النور)

ذو الفضل العظيم:
لطلب الله تعالى من محض فضله العظيم:
يقول تعالى:
"مَّا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَلاَ الْمُشْرِكِينَ أَن يُنَزَّلَ عَلَيْكُم مِّنْ خَيْرٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَاللّهُ يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَن يَشَاء وَاللّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ {105} " (البقرة)
"يِا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إَن تَتَّقُواْ اللّهَ يَجْعَل لَّكُمْ فُرْقَاناً وَيُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ {29}" (الأنفال)
"سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاء وَالْأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاء وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ {21}" (الحديد)

الوهاب:
لهذا الاسم العظيم اقترانٌ بمواهب الفضل من خزائنه تعالى، و أيُّ فضل و نعمة أعظم من دوام الهداية و الإيمان، الحمدلله رب العالمين.
يقول تعالى:
"رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ {8}" (آل عمران)
"أَأُنزِلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ مِن بَيْنِنَا بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ مِّن ذِكْرِي بَلْ لَمَّا يَذُوقُوا عَذَاب أَمْ عِندَهُمْ خَزَائِنُ رَحْمَةِ رَبِّكَ الْعَزِيزِ الْوَهَّاب {9}" (ص)
"قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكًا لَّا يَنبَغِي لِأَحَدٍ مِّنْ بَعْدِي إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ {35}" (ص)

الواسع الحكيم:
لطلب الغنى عن الناس، يقول تعالى:
"وَإِن يَتَفَرَّقَا يُغْنِ اللّهُ كُلاًّ مِّن سَعَتِهِ وَكَانَ اللّهُ وَاسِعًا حَكِيمًا {130}"

خير الرازقين:
يقول تعالى:
"وَارْزُقْنَا وَأَنتَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ {114}" (المائدة)

القوي العزيز:
يقول تعالى:
"اللَّهُ لَطِيفٌ بِعِبَادِهِ يَرْزُقُ مَن يَشَاء وَهُوَ الْقَوِيُّ العَزِيزُ{19}" (الشورى)

الرزاق ذو القوة المتين:
يقول تعالى:
"مَا أُرِيدُ مِنْهُم مِّن رِّزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَن يُطْعِمُونِ {57} إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ {58}" (الذاريات)

yakine-certitude-allah
 


الصفحة التالية

1• الدليل الأمين في الكشف عن اليقين

2• مقدمة

3•

4• أولا: اليقين، انطلاقا من الحقائق العلمية القطعية

5•

6•

7• 2- من الآيات المشهودة حول خلق الكرة الأرضية

8•

9• 3 - من الآيات المشهودة حول خلق النبات

10• 4- من الآيات المشهودة حول البحار

11•

12•

13• ثانيا: اليقين، انطلاقا من النظر العقلي الباحث عن الحق

14• 2- أنواع الفلسفة: للفلسفة أنواع ثلاثة

15•

16• 3- إثبات وجود الله

17•

18• دليل الوجوب

19•

20• دليل العلة الكافية

21• الدليل الأخلاقي

22•

23•

24•

25• دليل القصد و الحكمة

26•

27•

28• مناقشة فكرة التطورية Evolutionnisme

29• مجموع أدلة الحدوث و الوجوب و العلة الكافية انطلاقا من كلمات رب

30•

31• ثالثا: الإيمان بالوحي الصادق

32• دليل القصد و الحكمة

33• الدليل التاريخي

34• الدليل التشريعي

35• بشارات الديانات السماوية بالنبي سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم

36•

37• سيرة النبي سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم و أخلاقه

38•

39•

40•

41•

42• رابعا: التعرف على بعض صفات الله سبحانه و تعالى و ما يترتب عن فهمها

43• 2- إثبات بعض صفاته تعالى بأدلة عقلية على ضوء الوحي الصادق

44•

45•

46•

47•

48•

49• خامسا: مستلزمات اليقين

50• 2- مما يترتب عن تمكن اليقين في القلوب

51•

52• دعاء الختم

53• الملحق الأول من ملحقات اليقين

54•

55•

56•

57•

58•

59•

60•

61•

62•

63•

64• الملحق الثاني من ملحقات اليقين

65• المراجع

66• قائمة كتب الحاج أحمد بن عبد الله سكيرج غفر الله لهما ذنوبهما و ستر عيوبهما و نظر فيهما بعين عنايته و رحمته

   
   
   
   المكتبة السكيرجية التجانية: Bibliotheque tidjani Bookmark and Share
| الواجهة الرئيسية للموقع | version française du site | المكتبة السكيرجية التجانية | اقتناء الكتب | Contact للاتصال | 9 Languages

       أنجز بحمد الله و حسن عونه العميم، و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم، نسأله سبحانه أن يجعل إجازته القبول . و النظر في وجه الرسول. عليه أتم صلاة و سلام. و على آله و أصحابه الكرام. ما بقي للدوام دوام