aplatkaki
نافذة مُطِلة على أعمال سيدي محمد سكيرج أخ العلامة سيدي أحمد بن الحاج العياشي سكيرج رحمهما الله ورضي عنهما
 
Copyright © Cheikh-skiredj.com 2011 tous droits réservés
 

نســـــبــــــــــه

 

ذهب العلامة سيدي محمد سكيرج على أن نسب أسرته منحدر من قبيلة الخزرج الأنصـارية. وأن أجداده هاجروا من الجزيرة العربية إبان اتساع الفتوحات الإسلامية بشمال افريقيا. فاستوطنوا بلاد الأندلس. حيث نزلوا بجبل مطل على مدينة غرناطة. يدعى (سكيري) ومنهم من يسميه (شلير) وهو جبل عظيم. شديد البرودة. تتراكم الثلوج على قمته طيلة فصول السنة تقريبا.

 

وفي وصف برودة هذا الجبل قال بعض شعراء الأندلس :

 

لظى تشتهى هذا النهار فإنها       *         أرق علينا من (شلير) وأرحــم

لئن كان ربي مدخلي لجهنـم       *         ففي مثل هذا اليوم طابت جهنم

 

ويضيف العلامة سيدي محمد سكيرج على أن أجداده نزلوا بهذا الجبل واستوطنوه. فنسبوا إليه بالجيم بدلا عن الياء. وهي لغة شادة في كلام العرب. فيقال في سكيري سكيرج .

 

وقد وقفت على وثيقة للعلامة نفسه مؤرخة ضمن عام 1333 هـ - 1915 م، قال فيها ما نصه: سكارجة يعبر عنها في الكتب الإسبانية بشكراش، وهي من المدن الكبرى قديما العتيقة بالأندلس، يعمرها بقايا العرب الوافدين بالصدر الأول من جزيرتهم في أيام الفتوحات، والفرقة التي قطنتها يقال أنها من لخم، فرقة من فرق الأنصار، وقد كان لها قديما صيت كبير، ولكنها الآن هي عبارة عن قرية يسكنها 210 نسمة فقط، وهي من عمالة مدينة طرويل، فوق بلنسية، موصولة معها بخط حديدي، توجد من الجهة الجنوبية بالواجهة البحرية.

 

وينسب إليها العالم خوكين مارتينس، صاحب القاموس الجامع الذي تُرْجِمَ لكثرة إفادته إلى أغلب اللغات الأجنبية، ولد سنة 1784م، وتوفي سنة 1847م، والعالم الشهير ابن يكي بيريس شكرش، صاحب التآليف العديدة المفيدة، ولد سنة 1823م، وتوفي سنة 1897م، وغيرها.

 

ولم يكن العلامة سيدي محمد سكيرج أول من نادى بهذا النسب داخل أسرته. بل سبقه إليه قريبه الأديب الشاعر الشهير محمد بن الطيب سكيرج1 المتوفى عام 1194 هـ. أي قبل ازدياد مترجمنا بقرن كامل. حيث نجد لهذا الأخير كلاما جامعا في هذا الإطار. منه قوله من قصيدة يفاخر بها شاعر البلاط الملكي إذ ذاك أحمد بن محمد ابن الونان2 .

 

فأما اكتساب المجد من عهد يعرب     *      فمـا هــو عـن أسلافـنــا ببعيـــد

وأما العلا فاسأل تـرا فضل أهلنــا     *       فكم حملوا للمصطفى من  بنود

 

إلى أن يقول منوها بسمو نسبه ومكانة أسرته:

 

وأما الندى فانظر بعينك حينـــا       *       فإن عيون المرء خير شهيـد

تخبرك الأيــــام عني حقيقـــــة         *      بأني  من لخـــم أعز وليــــد

 

 



1  -  محمد بن الطيب سكيرج أديب شاعر فقيه فاضل. من جلة كتاب المغرب في عصره وهو من مواليد فاس عام 1112 هـ. كان عالما وجيها مقتدرا. صاحب أشعار نفيسة. ذات مستوى عال من الإتقان والجودة. نعته معاصره العلامة المؤرخ سليمان الحوات في كتابه : ثمرة أنسي في التعريف بنفسي بقوله : كاتب الأوامر السلطانية. المفتخر به في تلك الدولة. أبو عبد الله محمد بن الطيب سكيرج. إهـ...

وعموما فقد كان المترجم على درجة عالية من العلم والوعي. وهو الكاتب الأول للسلطان المولى محمد بن عبد الله العلوي. ويذكر أنه كان راكبا معه يوما بالمركب الملكي بوادي أبي رقراق. بين ثغري سلا ورباط الفتح. فقال فيه يمدحه :

ولما رأيت البحر في الجود آيــة           *      ومن  جوده الدر النضيد المقلد

سألته من في الناس علمك الندى           *      فقال أمير المؤمنيــــــن محمـد

وله مشاركة في مجال التأليف. لاسيما في علم العروض والقوافي. قال في مطلعها :

         حمدا لمن بسط أبحــر النعــــم              *        ومن مديد طوله يوتي الحكم

         ثم على خير الورى صلاتـــي              *        وآله وصحبـــــه الهـــــــداة

         وبعد فالشعـــــر له ميــــــزان              *           به يلوح النقص والرجحــان

إلى آخرها. وقد شرحها العلامة القاضي سيدي أحمد سكيرج في مجلد ضخم سماه :منهل الورود الصافي. والهدف من فتح الكافي . في شرح الشافي.في علمي العروض والقوافي. توفي بالوباء في شهر جمادى الأول عام 1194 هـ – ماي 1780 م. انظر ترجمته في موسوعة أعلام المغرب لحجـي 7 :2418. 

2  -  أبو العباس أحمد بن محمد بن الونان الملوكي الفاسي، من أكابر أدباء المغرب في عصره، وهو صاحب القصيدة المشهورة بالشمقمقية، وعدد أبياتها 275 بيتا، وتحتوي على كثير من الفنون الأدبية والأغراض الشعرية، ومطلعها

               يا سيدي سبـط النبــــي               *        أبـــو الشمقمـق أبــي

وتوفي رحمه الله عام 1187هـ، أنظر ترجمته في إتحاف أعلام الناس، لابن زيدان ج 3ص 344 وفي النبوغ المغربي لعبد الله كنون ج 1 ص 316 وفي الأعلام للزركلي ج 1 ص 243.