aplatkaki
نافذة مُطِلة على أعمال سيدي محمد سكيرج أخ العلامة سيدي أحمد بن الحاج العياشي سكيرج رحمهما الله ورضي عنهما
 
Copyright © Cheikh-skiredj.com 2011 tous droits réservés
 

كتب الطريقة التجانية

85) نظم اللآل ببعض أسرار جوهرة الكمال

هي قصيدة في مدح النبي صلى الله عليه وسلم، ابتدأ أبياتها بحروف صلاة جوهرة الكمال [1] ، تقارب أبياتها 400 بيت، افتتحها بقوله:

أفـاتح بـاسم الـذات بـغية قاصدي * فـمنية أسـماء الـصفات مقاصدي
لـه قـد عـنت كـل الـوجوه جـلالة * لــحــي لــقـيـوم بــكــل الــمـوارد
لـه خـضعت فـي عـالم الـذر ذرة * وقد شهدت للحق في ذي المشاهد
ألـسـت لـكـم ربــا فـقـالوا ألا بـلى * لـنـا الـرب أنـت لا سـواك لـوارد

86) موهبة المانح، بنظم صلاة الفاتح

حمل الكتاب الآن

هي قصيدة في مدح النبي صلى الله عليه وسلم، ابتدأ أبياتها بحروف صلاة الفاتح لما أغلق [2] ، تقع في 108 أبيات، ذكر في آخرها أنه فرغ من نظمها ليلة الجمعة 29 شوال عام 1380هـ- 14 أبريل 1961م، أي قبل وفاته بأربع سنوات لا غير، قال في مطلعها:

إلى جامع الأسماء منه المفاتح * توجه فما ترجوه منه الموانح

له قد عنت كل الوجود وكلهـا * لأسمائه الحسنى أتته تفاتـــح

87) الإنتاج، بشرح درة التاج

هو شرح على كتاب: درة تاج وعجالة محتاج (في فقه الطريقة التجانية) للعلامة الأديب سيدي عبد الكريم بن العربي بنيس [3]، بذل المؤلف في شرحها جهدا جبارا، استهله بترجمة لسيدنا الشيخ أبي العباس التجاني رضي الله عنه، تحدث فيها بإيجاز عن بعض علومه وصفاته وأعماله وكراماته، ثم تطرق إلى الحديث عن طريقته التجانية، وعن قواعدها وشروطها المعلومة، كما تحدث عن أورادها سواء منها اللازمة أو الاختيارية، إلى غير ذلك من أمور آخرى ذات الصلة بالطريقة المذكورة.

88) وسائل المنح الربانية، بشرح الرسائل الأحمدية

حمل الكتاب الآن

تقع في جزء، تناول فيها موضوع الطريقة التجانية، وما لها من آداب وشروط وقواعد وثوابت، وافتتحها بترجمة موسعة لشيخ الطريقة المذكورة مولانا أبي العباس التجاني رضي الله عنه، ثم استعرض بعد ذلك جملة وافية من رسائله ووصاياه، وذلك بتفصيل دقيق، عمد فيه إلى تبسيط مادتها الشريفة، وشرح بعض ألفاظها المحتاجة للشرح، مع التعريف ببعض المصطلحات الصوفية التي يصعب أحيانا على القارئ المبتدئ أن يفهمها.



[1] - تسمى بصلاة جوهرة الكمال في مدح سيد الرجال ونصها،

اللهم صل وسلم على عين الرحمة الربانية، والياقوتة المتحققة الحائطة بمركز الفهوم والمعاني، ونور الأكوان المتكونة الآدمي صاحب الحق الرباني، البرق الأسطع بمزون الأرباح المالئة لكل متعرض من البحور والأواني، ونورك اللامع الذي ملأت به كونك الحائط بأمكنة المكاني، اللهم صل وسلم على عين الحق التي تتجلى منها عروش الحقائق، عين المعارف الأقوم، صراطك التام الأسقم، اللهم صل وسلم على طلعة الحق بالحق، الكنز الأعظم، إفاضتك منك إليك إحاطة النور المطلسم، صلى الله عليه وعلى آله صلاة تعرفنا بها إياه.

[2] - تسمى بصلاة الفاتح ونصها: اللهم صل على سيدنا محمد الفاتح لما أغلق، والخاتم لما سبق، ناصر الحق بالحق، والهادي إلى صراطك المستقيم، وعلى آله حق قدره ومقداره العظيم.

[3]- الفقيه العلامة سيدي عبد الكريم بن العربي بنيس الفاسي، ولد بالعقبة الزرقاء بمدينة فاس في شهر ذي القعدة الحرام سنة 1267هـ، أخذ العلم عن جماعة من خيرة علماء عصره، في مقدمتهم والده الحاج العربي بن محمد بن عبد النبي بنيس، وسيدي محمد بن المدني كنون، والهادي الصقلي، وجعفر الكتاني وآخرون.

من تآليفه نظمه للحكم العطائية وسماه: واضح المنهاج بنظم ما للتاج، وأرجوزة في علم التجويد تزيد على خمسمائة بيت، ودرة التاج وعجالة المحتاج، وغيرها من تقاييد وفتاوي آخرى.

تقلد بعهد الطريقة التجانية على يد العلامة محمد (فتحا) كنون، ثم بعد ذلك على العارف بالله سيدي العربي العلمي اللحياني، ثم قدمه لتلقين أورادها المقدم البركة سيدي أحمد العبدلاوي، قبل أن يحصل على الإجازة المطلقة فيها من طرف المقدم الشهير سيدي الطيب بن أحمد السفياني.

توفي رحمه الله في الساعة التاسعة من صبيحة يوم الاثنين 1 جمادى الأولى عام 1350هـ، وصلي عليه بعد صلاة العصر بالقرويين، ودفن خارج باب الفتوح بفاس.

أنظر ترجمته في قدم الرسوخ فيما لمؤلفه من الشيوخ، للعلامة سيدي أحمد سكيرج رقم الترجمة 45. إتحاف أهل المراتب العرفانية بذكر بعض رجال الطريقة التجانية، للعلامة الحجوجي، الجزء السابع (مخطوط خاص) فتح الملك العلام بتراجم بعض علماء الطريقة التجانية الأعلام، للمؤلف نفسه رقم الترجمة 167. تاريخ الشعر و الشعراء بفاس، للنميشي 107.معجم المطبوعات، لسركيس 593. معجم المطبوعات المغربية، للقيطوني 46 رقم 111. إتحاف المطالع، لابن سودة 2: 458. سل النصال، للمؤلف نفسه 63 رقم 72 .معلمة المغرب 5: 1494-1495.موسوعة أعلام المغرب 8: 3004.