نفائس سكيرجية تجانية
 
Copyright © Cheikh-skiredj.com 2009 tous droits réservés
I- اعرف نفسك
1 2 3
II- اعرف ما لك و ما عليك و تعامل مع ذنبك
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16
III- اعرف إمامك سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم
1 2 3 4
IV- اعرف بعض ما يجري في الكون و بعض ما ينتظرك
1 2 3 4 5 6 7 8
V- اعرف ربك سبحانه و تعالى
1 2 3 4 5 6
VI- قواعد و علوم أهل الكشف
1 2 3 4 5 6
VII- اتخاذ سيدي أحمد التجاني رضي الله عنه كقدوة
1 2 3 4 5 6 7 8 9
بعض المنجيات
1 2 3 4 5
في المعاملات
1 2
علم التصوف والطريقة التجانية
آداب الذكر
1 2 3 4
من النفائس و الأسرار

حسن الظن بالله تعالى:

جاء في الحديث القدسي "أنا عند ظن عبدي": فمن ظن بربه خيرا وجد من ربه خيرا و من ظن غير ذلك وجد منه غير ذلك، قال تعالى: "وَلَكِن ظَنَنتُمْ أَنَّ اللَّهَ لَا يَعْلَمُ كَثِيراً مِّمَّا تَعْمَلُونَ{22} وَذَلِكُمْ ظَنُّكُمُ الَّذِي ظَنَنتُم بِرَبِّكُمْ أَرْدَاكُمْ فَأَصْبَحْتُم مِّنْ الْخَاسِرِينَ {23}" (فصلت)، و قال صلى الله عليه و سلم حين سأله أعرابي من يتولى حساب الخلق يوم القيامة، فقال صلى الله عليه و سلم: الله ، قال له الأعرابي بذاته؟ قال له بذاته، فضحك الأعرابي ضحكا شديدا فقال له صلى الله عليه و سلم مم ضحكت يا أعرابي؟ قال الأعرابي إن الكريم إذا حاسب سمح و إذا قدر عفا، فسكت صلى الله عليه و سلم و تركه مع حسن ظنه و لم يزعجه عنه. و قال بعض الصالحين إنه رأى أبا نواس في النوم بعد موته في حالة حسنة محمودة، قال قلت له ما فعل الله بك قال: غفر لي ، قلت له بماذا؟ قال لي بأبيات قلتها عند موتي قال له ما هي؟ قال لي هي عند رأسي في الوسادة، قال فأتيت إليها فوجدتها أربعة أبيات هي:

يا رب إن عظمت ذنوبي كثرة * فـلقد علمت بأن عفوك أعظـم
أدعوك رب كما أمرت تضرعا * فإذا رددت يدي فمن ذا يرحم
إن كان لا يرجوك إلا محسـن * فمن الذي يرجو المسيء المجرم
مالي إليك وسيلة إلا الرجــا * و جميل ظني ثم إني مسلــم

لكن يجب أن يُقرَن حسنُ الظن بالله تعالى بالعلم بأن دخول الجنة لا يكون إلا بمحض فضل الله ودخول النار يكون بمحض العدل، فلا تتكل على عمل، بل توكل على الله المنان فإن عملك مدخول، قال صلى الله عليه و سلم لن يُدخِل أحدَكم عملُه الجنة. قالوا و لا أنت يا رسول الله، قال و لا أنا إلا أن يتغمدني الله برحمته، فهذا دليل على أن دخول الجنة يكون بمحض فضل الله ودخول النار يكون بمحض العدل. و قد كان سيدي أحمد التيجاني رضي الله عنه إذا ذكر له أحد نفسه عملا صالحا لَامَهُ على ذكره أو عرفه بما جهل من أمره فأخرج له دسائس ذلك العمل و علائله حتى يتبين له أنه معلول مدخول لا يترك لأحد شيئا يعتمد عليه و لا عملا يستند إليه و لا حالة يأنس بها و لا الركون لشيء إلا لفضل الله و رحمته. و كثيرا ما يستشهد بقوله "ما عندنا إلا فضل الله و رحمته و شفاعة رسوله صلى الله عليه و سلم".

نفائس سكيرجية تجانية: nafaiss skiredjiennes
Bookmark and Share

*******

ملحوظة: النفائس السكيرجية التجانية هي فقرات هامة مأخوذة حاليا من أزيد من 30 مؤلفا من مؤلفات العلامة العارف بالله سيدي أحمد بن الحاج العياشي سكيرج رضي الله عنه، وكذا من بعض المؤلفات المعتمدة في الطريقة التجانية ككتاب جواهر المعاني للخليفة المعظم سيدي الحاج علي حرازم برادة رضي الله عنه وكتاب الرماح وبعض رسائل القطب سيدي أكنسوس رضي الله عنه

الرجوع إلى القائمة الرئيسية

اقتناء الكتب

   
   
   
  
| Retour au menu principal | version française du site | Achat livres

       أنجز بحمد الله و حسن عونه العميم، و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم، نسأله سبحانه أن يجعل إجازته القبول . و النظر في وجه الرسول. عليه أتم صلاة و سلام. و على آله و أصحابه الكرام. ما بقي للدوام دوام