نفائس سكيرجية تجانية
 
Copyright © Cheikh-skiredj.com 2009 tous droits réservés
I- اعرف نفسك
1 2 3
II- اعرف ما لك و ما عليك و تعامل مع ذنبك
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16
III- اعرف إمامك سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم
1 2 3 4
IV- اعرف بعض ما يجري في الكون و بعض ما ينتظرك
1 2 3 4 5 6 7 8
V- اعرف ربك سبحانه و تعالى
1 2 3 4 5 6
VI- قواعد و علوم أهل الكشف
1 2 3 4 5 6
VII- اتخاذ سيدي أحمد التجاني رضي الله عنه كقدوة
1 2 3 4 5 6 7 8 9
بعض المنجيات
1 2 3 4 5
في المعاملات
1 2
علم التصوف والطريقة التجانية
آداب الذكر
1 2 3 4
من النفائس و الأسرار

حول الأسماء العالية:

قال سيدنا رضي الله عنه: الأسماء القائمة التي يطلبها الكون و هي التي لا وجود للكون بدونها و هي التي تعثر عليها العارفون هي الأسماء العاليات التي من عرفها علم منها لِما وُجِدت تلك الذات و ما مراد الله منها و ما عاقبة أمرها من خير أو شر و استقرارها في الدار الآخرة، فتعلم من هذا أن كل ذرة من الكون لها اسم و هكذا أجزاء الكون كله ذرة ذرة ثم قال رضي الله عنه إذا أراد الكبير أن يتوجه إلى كون من الأكوان فيتوجه إلى الله باسمه الخاص به فيأتيه كرها و كذلك عسكرة الأسماء و هي خارجة عن أسماء الكون و هي في التوجه للكبير مثل أسماء الكون سواء و هذا من المكتوم الذي لا ينبغي أن يذكر للعامة، ه، أقول أن الأسماء العاليات ليس المراد بها أسماء الله الحسنى في لسان القوم و إن كانت في الحقيقة عالية بل المراد و الله أعلم الأسماء المقابلة للأسماء النازلات فإن كل شيء من الأشياء له اسم نازل و اسم عال و لا يتوصل لمعرفة تلك الأسماء إلا بتقوية اعتقاد الانفعال. قال سيدنا رضي الله عنه أن العارف بالله يصير حرفا من حروف الذات فقيل له أن الحرف ذات و العارف ذات فكيف يصير ذلك ذاتا واحدة؟ فقال معناه أن العارف يصير يتصرف بذاته كالحرف لا أنه يصير عين الحرف، قيل له و لم ذا لم يتصرف بالأسماء العالية و بعسكرتهم الأسماء، فقال رضي الله عنه: أما الأسماء العالية فلا يعرفها و لا يطلع عليها إلا الفرد الجامع، و أما عسكرتهم الأسماء و غيرها من أسماء الله فيعرفها العارفون و لكن العارف يغلبه الحياء من الله أن يطلب حاجة بأسماء الله و لكن إذا أراد حاجة يوجه همته إليها فتقضى إن أراد قضاءها.
و إن اشتد بك الكرب و ضاق بك الأمر فالجأ إلى الله تعالى و قف موقفك في باب لطفه و اسئله من كمال لطفه تفريج ما ضاق و زوال ما اشتد كربه و أكثر الضراعة و الابتهال إلى الله تعالى و ليكن ذلك منك على حالة منفرد القلب بالله متفردا عن الشواغل مثل حالة المرأة الكبيرة السن التي ليس لها إلا ولد واحد أخذ من يريد بها لينقطع رأسه فهي تتوسل بالله و بالناس في كشف ما نزل بها فإنها في هذا الحال ليس لها هم غير ولدها، و لا يلتفت قلبها لأمر من أمور الدنيا و الآخرة، فإن من كان على هذه الحالة و فزع إلى الله تعالى في نزول الكروب و الشدائد على هذا الحد و ناداه باسمه اللطيف ما استطاع، أسرع إليه الفرج في أقرب وقت، و إن لم يكن على هذه الحالة أبطأ به الأمر

نفائس سكيرجية تجانية: nafaiss skiredjiennes
Bookmark and Share

*******

ملحوظة: النفائس السكيرجية التجانية هي فقرات هامة مأخوذة حاليا من أزيد من 30 مؤلفا من مؤلفات العلامة العارف بالله سيدي أحمد بن الحاج العياشي سكيرج رضي الله عنه، وكذا من بعض المؤلفات المعتمدة في الطريقة التجانية ككتاب جواهر المعاني للخليفة المعظم سيدي الحاج علي حرازم برادة رضي الله عنه وكتاب الرماح وبعض رسائل القطب سيدي أكنسوس رضي الله عنه

الرجوع إلى القائمة الرئيسية

اقتناء الكتب

   
   
   
  
| Retour au menu principal | version française du site | Achat livres

       أنجز بحمد الله و حسن عونه العميم، و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم، نسأله سبحانه أن يجعل إجازته القبول . و النظر في وجه الرسول. عليه أتم صلاة و سلام. و على آله و أصحابه الكرام. ما بقي للدوام دوام