نفائس سكيرجية تجانية
 
Copyright © Cheikh-skiredj.com 2009 tous droits réservés
I- اعرف نفسك
1 2 3
II- اعرف ما لك و ما عليك و تعامل مع ذنبك
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16
III- اعرف إمامك سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم
1 2 3 4
IV- اعرف بعض ما يجري في الكون و بعض ما ينتظرك
1 2 3 4 5 6 7 8
V- اعرف ربك سبحانه و تعالى
1 2 3 4 5 6
VI- قواعد و علوم أهل الكشف
1 2 3 4 5 6
VII- اتخاذ سيدي أحمد التجاني رضي الله عنه كقدوة
1 2 3 4 5 6 7 8 9
بعض المنجيات
1 2 3 4 5
في المعاملات
1 2
علم التصوف والطريقة التجانية
آداب الذكر
1 2 3 4
من النفائس و الأسرار

من نفائس سيدي أحمد التجاني رضي الله عنه:

+ رؤية النبي صلى الله عليه و سلم:
قال رضي الله عنه : و أمَّا ما ذكرتم من رؤية النبي صلى الله عليه و سلم في النوم نسأل الله أن يُمَكِّنَكم منها عاجلا و لكن عليكم إن أردتموها بالمداومة على جوهرة الكمال سبعا عند النوم على وضوء دائم فإنها كفيلة بها و هي اللهم صل و سلم على عين الرحمة الربانية الخ.

+ من أوراده رضي الله عنه و دعواته:
++ شروط الورد:
إن هذا الورد عظيم، يلقنه من له الإذن الخاص من الشيخ رضي الله عنه، و شروطه هي كما جاء في الجواهر:
المحافظة على الصلوات في أوقاتها في الجماعة إن أمكن
الطهارة البدنية و الثوبية و المكانية
استقبال القبلة
عدم الكلام إلا لضرورة

شرط الورد الخاص به لمن قدر عليه:
استحضار صورة القدوة بين يديه و أنه جالس بين يديه من أول الذكر إلى آخره و يستمد منه و أعظم من هذا و أرفع و أكمل و أنفع أن يستحضر صورة المصطفى صلى الله عليه و سلم و أنه جالس بين يديه صلى الله عليه و سلم بهيبة و وقار و إعظام و إكبار و يستمد منه بقدر حاله و مقامه و يستحضر مع ذلك معاني ألفاظ الذكر إن كانت له قدرة على فهمها و إلا فليستمع لما يذكره بلسانه ليشغل فكره عن الجولان في غير ما هو بصدده.

++ شروط الورد و الطريقة:
عدم زيارة الأولياء
ذكر الهيللة بعد صلاة يوم الجمعة مع الجماعة و إن كان له إخوان في البلد فلا بد من جمعهم و ذكرهم جماعة و هذا شرط في الطريقة من غير حد و لا حصر. أما فيما يخص الوظيفة فقد كانت غير لازمة للطريقة في أول الأمر ثم صارت لازمة مرة في اليوم.

+ اسم الله العظيم الأعظم:
يقول سيدي أبي العباس التيجاني رضي الله عنه: أعطيت من اسم الله العظيم الأعظم صيغا عديدة ، و قال رضي الله عنه قال لي سيد الوجود صلى الله عليه و سلم إن الاسم الأعظم مضروب عليه حجاب و لا يطلع الله عليه إلا من اختصه بالمحبة و لو عرفه الناس لاشتغلوا به و تركوا غيره، و من عرفه و ترك القرآن و الصلاة علي لما يرى فيه من كثرة ثواب الفضل فإنه يخاف على نفسه. وقال رضي الله عنه "إن الفضل المذكور في الاسم الكبير خاص بالصيغة التي هي خاصة به صلى الله عليه و سلم و لا يلقنها و لا يأذن فيها إلا القطب الجامع و أما غيرها من صيغ الاسم ففيها النصف من ثواب الكبير، و هذا الفضل لكل من أخذ صيغة من الاسم الأعظم بسند متصل و أما من عثر عليه في كتاب أو غيره و ذكره من غير إذن فثوابه حرف بعشر حسنات فقط لا غير". و هكذا فمن تلا سورة الفاتحة بلا شعور من تلاوة الاسم (اسم الله الأعظم) معها، له ثواب تلاوتها فقط و من تلا و هو يعتقد تلاوة الاسم معها لوجود حروفه فيها كان له ثواب تلاوتها و ثواب تلاوة الاسم معها و هو ثواب عظيم و لتلاوة الفاتحة بنية اسم الله الأعظم: تعتقد أنك تتلو الاسم معها لوجود كمال حروفه فيها و تعتقد أنه الاسم الخاص بالذات العلية و ليس للذات العلية المنزهة غيره.

+ لا تقرب الفاتحة بنية الاسم إلا بطهارة مائية كاملة:
عمن احتلم في السفر و لم يقدر على الاغتسال بوجه من الوجوه: يتيمم و يذكر جميع أوراده كالسيفي و غيره إلا الفاتحة بنية الاسم فلا يقربها و لو طال الحال إلى الأبد إلا بطهارة مائية كاملة، هذا حكم من احتلم في السفر و أما من احتلم في الحضر و الصحة فلا يذكر شيئا من ورده إلا إذا اغتسل، قال رضي الله عنه: إياك إياك أن تؤخر صلاة الصبح أو غيرها من صلاة الفرض حتى يخرج الوقت لأجل الغسل فإنه لا يحل إلا للمرض أو لعدم القدرة على استعمال الماء.

+ الصلاة على النبي صلى الله عليه و سلم:
الصلاة على النبي عظيمة و هي باب الكمال و هي المدخل الأعظم و من تركها لا يجد بابا من غيرها يدخل منه. و من ذلك الصلاة على النبي صلى الله عليه و سلم بصلاة الفاتح لما أغلق، فالفاتح لما أغلق أمر إلهي لا مدخل فيه للمعقول، فلو قدرت مائة ألف أمة ، كل أمة مائة ألف قبيلة في كل قبيلة مائة ألف رجل و عاش كل واحد منهم مائة ألف عام يذكر كل منهم في كل يوم ألف صلاة على النبي صلى الله عليه و سلم من غير صلاة الفاتح لما أغلق و جمع ثواب هذه الأمم كلها في مدة هذه السنين كلها في هذه الأذكار كلها ما لحقوا كلهم ثواب مرة واحدة من صلاة الفاتح لما أغلق، فلا تلتفت لتكذيب مكذب أو لقدح قادح فيها فإن الفضل بيد الله يؤتيه من يشاء فإن الله سبحانه و تعالى فضلها خارجا عن دائرة القياس و يكفيك قوله سبحانه و تعالى "و يخلق ما لا تعلمون" فما توجه متوجه إلى الله تعالى بعمل يبلغها و إن كان ما كان و لا توجه متوجه إلى الله بعمل أحب إليه منها و لا أعظم عند الله حدوة منها إلا مرتبة واحدة و هي من توجه إلى الله تعالى باسمه العظيم الأعظم لا غير ( و فضله يساوي ستة آلاف مرة من الفاتح لما أغلق). و صلاة الفاتح لما أغلق هي: "اللهم صل على سيدنا محمد الفاتح لما أغلق و الخاتم لما سبق ناصر الحق بالحق و الهادي إلى صراطك المستقيم و على آله حق قدره و مقداره العظيم" و معنى الفاتح لما أغلق أي من صور الأكوان فإنها كانت مغلقة في حجاب البطون و صورة العدم و فتحت مغاليقها بسبب وجوده صلى الله عليه و سلم و خرجت من صورة العدم إلى صورة الوجود و من حجابية البطون إلى نفسها في عالم الظهور إذ لولا هو ما خلق الله موجودا و لا أخرجه من العدم إلى الوجود ، فهذا أحد معانيه ، و الثاني أنه فتح مغاليق أبواب الرحمة الإلهية و بسببه انفتحت على الخلق و لولا أن الله تعالى خلق سيدنا محمدا صلى الله عليه و سلم ما رحم مخلوقا .
و تجدر الإشارة هنا و التنبيه إلى اجتناب الاعتماد على عملك أيها القارئ الكريم مهما ظننت أنه كثير و إياك أن يكبر في ظنك و تنسى فضل الله عليك لأن ذلك يُعَدُّ من العجب الذي هو من محبطات الأعمال، بل يجب عليك أن تُقِرَّ و تؤمن و توقن بأن ما هداك الله إليه إنما هو من محض فضله و منّه لا غير.

و فيما يخص تفضيل القرآن الكريم على جميع الكلام من الأذكار و الصلاة على النبي صلى الله عليه و سلم بصيغة الفاتح لما أغلق أو بأي صيغة أخرى و غيره من الكلام فهو أمر أوضح من الشمس، لكن من يتلو القرآن (سواء علم معانيه أو لم يعلم) و هو متجرئ على معصية الله غير متوقف على شيء منها فهذا لا يكون القرآن في حقه أفضل بل كلما ازداد تلاوة ازداد ذنبا، يقول تعالى "و من أظلم ممن ذكر بآيات ربه _إلى قوله_ فلن يهتدوا إذن أبدا" و كل من يحفظ القرآن و لم يقم بحدوده فقد اتخذه هزءا، يقول الحق عز وجل " أفتؤمنون ببعض الكتاب و تكفرون ببعض"، و بالتالي فالصلاة على النبي صلى الله عليه و سلم في حق صاحب هذه المرتبة أفضل من تلاوته للقرآن بدون العمل به، لأن الله يصلي عليه بكل صلاة عشرا عشرا و جميع العالم في كورة العالم عشرا عشرا لكل صلاة فيفوز بذلك بالسعادة الأبدية فإن هذا الوعد من الله مُحَقق الوقوع و هذا واقع لكل مطيع و عاص.

+ استغفار سيدنا الخضر عليه و على نبينا أفضل الصلاة و السلام:
اللهم أستغفرك من كل ذنب تبت إليك منه ثم عدت فيه و أستغفرك من كل ما وعدتك به من نفسي ثم لم أوف لك به و أستغفرك من كل عمل أردت به وجهك فخالطني فيه غيرك و أستغفرك من كل نعمة أنعمت بها علي فاستعنت بها على معصيتك و أستغفرك يا عالم الغيب و الشهادة من كل ذنب أذنبته في ضياء النهار و سواد الليل في فلاء أو خلاء أو سر أو علانية يا حليم.

+ المسبعات العشر:
الفاتحة مع البسملة 7 (سبعا)
الفلق مع البسملة 7
الناس مع البسملة 7
الإخلاص مع البسملة 7
الكافرون مع البسملة 7
آية الكرسي 7
سبحان الله و الحمدلله و لا إله إلا الله و الله أكبر و لا حول و لا قوة إلا بالله ملء ما علم و عدد ما علم و زنة ما علم 7
اللهم صل على سيدنا محمد عبدك و نبيك و رسولك النبي الأمي و على آله و صحبه و سلم 7
اللهم اغفر لي و لوالدي و للمؤمنين و المؤمنات و المسلمين و المسلمات الأحياء منهم و الأموات 7
اللهم افعل بي و بهم عاجلا و آجلا في الدين و الدنيا و الآخرة ما أنت له أهل و لا تفعل بنا و بهم يا مولانا ما نحن له أهل إنك غفور حليم جواد كريم رؤوف رحيم 7

+ دعاء يا من أظهر الجميل:
يا من أظهر الجميل و ستر القبيح و لم يؤاخذ بالجريرة و لم يهتك الستر يا عظيم العفو ويا حسن التجاوز و يا واسع المغفرة يا باسط اليدين بالرحمة و يا سامع كل نجوى و يا منتهى كل شكوى و يا كريم الصفح و يا عظيم المن و يا مبدئا بالنعم قبل استحقاقها يا رب و يا سيدي و يا مولاي و يا غاية رغبتي أسألك أن لا تشوه خلقتي ببلاء الدنيا و لا بعذاب النار (و حضِّر قلبك عند التلاوة قدر ما تطيق فإن الحضور هو روح الأعمال).

+ دعاء يقال عند النوم:
(من صحيح البخاري) عند النوم: أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له و أن محمدا عبده و رسوله و أن عيسى عبد الله و رسوله و ابن أمته و كلمته ألقاها إلى مريم و روح منه و أن الجنة حق و أن النار حق.

+ سورة الإخلاص:
و مما أملاه رضي الله عنه: ورد في الحديث الشريف أن من قرأ سورة الإخلاص مائة ألف مرة أعتقه الله من النار و بعث مناديا ينادي في القيامة من كان له دين على فلان فليأتي أؤديه عنه و ليفعل ما يقدر عليه في كل يوم حتى يكمل و تلاوتها مع البسملة في كل مرة و استقبال القبلة و عدم الكلام في وقت الذكر و فيها ثلاثة و ثلاثون ألف سلكة و ثلاثمائة سلكة و ثلاثة و ثلاثون سلكة و ثلث سلكة و فيها عشرة آلاف قصر في الجنة.

نفائس سكيرجية تجانية: nafaiss skiredjiennes
Bookmark and Share

*******

ملحوظة: النفائس السكيرجية التجانية هي فقرات هامة مأخوذة حاليا من أزيد من 30 مؤلفا من مؤلفات العلامة العارف بالله سيدي أحمد بن الحاج العياشي سكيرج رضي الله عنه، وكذا من بعض المؤلفات المعتمدة في الطريقة التجانية ككتاب جواهر المعاني للخليفة المعظم سيدي الحاج علي حرازم برادة رضي الله عنه وكتاب الرماح وبعض رسائل القطب سيدي أكنسوس رضي الله عنه

الرجوع إلى القائمة الرئيسية

اقتناء الكتب

   
   
   
  
| Retour au menu principal | version française du site | Achat livres

       أنجز بحمد الله و حسن عونه العميم، و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم، نسأله سبحانه أن يجعل إجازته القبول . و النظر في وجه الرسول. عليه أتم صلاة و سلام. و على آله و أصحابه الكرام. ما بقي للدوام دوام