نفائس سكيرجية تجانية
 
Copyright © Cheikh-skiredj.com 2009 tous droits réservés
I- اعرف نفسك
1 2 3
II- اعرف ما لك و ما عليك و تعامل مع ذنبك
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16
III- اعرف إمامك سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم
1 2 3 4
IV- اعرف بعض ما يجري في الكون و بعض ما ينتظرك
1 2 3 4 5 6 7 8
V- اعرف ربك سبحانه و تعالى
1 2 3 4 5 6
VI- قواعد و علوم أهل الكشف
1 2 3 4 5 6
VII- اتخاذ سيدي أحمد التجاني رضي الله عنه كقدوة
1 2 3 4 5 6 7 8 9
بعض المنجيات
1 2 3 4 5
في المعاملات
1 2
علم التصوف والطريقة التجانية
آداب الذكر
1 2 3 4
من النفائس و الأسرار

علم الطريقة التجانية:

بعض الحجب التي تمنع الناس عن معرفة أولياء الله تعالى ليتنبه إليها العاقل:

شهود المماثلة (يظن الرجل أن الولي رجل مثله، لا يفضل عليه بشيء: "ما أنتم إلا بشر مثلنا") و هو أشد حجاب.

حجاب المعاصرة (يظن الرجل أن الولي المعاصر له لا يمكنه أن يكون وليا).

حجاب العصمة (الظن بأن الولي موصوف بالعصمة، فإذا صدر منه ذنب لم يعد وليا في نظر الناس).

حجاب الهدية (إذا قبل الولي هدية من أحد صغر عند الخلق)

حجاب الخطايا التي يرتكبها أصحاب الولي (إذا صدرت زلة ممن انتسب إلى ولي، ظن الناس به و بهم السوء).

حجاب الاختلاط مع الناس (الاعتقاد بأن الأولياء لا يوجدون إلا في القفار و الصحاري و لا يختلطون بالناس).

حجاب السطوة و العزة (إن النفس لا تحتمل من كان هذا وصفه، و يغيب عنهم أن الحق إذا تجلى لقلب عبد بصفة القهر كان قهارا أو بصفة الانتقام كان منتقما أو بصفة الرحمة و الشفقة كان رحيما و هكذا، ثم لا يصحب ذلك الولي أو ذلك العالم الذي ظهر بمظهر العز و السطوة و الانتقام من المريدين و الطلبة إلا من محق الله نفسه هواها).

حجاب تردد الولي إلى الملوك و الأمراء (قد يتردد الولي إلى الملوك و الأمراء في قضاء حوائج عباد الله فيظن به السوء).

حجاب الأخذ بالأسباب (يظن الناس أن الولي غني عن الأخذ بالأسباب، فإذا رأوه قصد الطبيب للتداوي مثلا شكوا في قدرته على أن يداويهم).

حجاب التصور (قد يرسم الناس في ذهنهم صورة للولي قبل الاجتماع به حتى إذا رأوه في صورته الحقيقية نقصوا من شأنه).

حجاب الغنى و انبساط الدنيا على الولي (قد يظن الناس أن الغنى نقيض الزهد و أن الولي الغني ليس وليا). و الصواب أن الزهد يعني خُلُوُّ القلب من الدنيا و ليس خلو اليدين منها، فالعارف المتمكن يريد الله برغبة المعرفة و الشوق و المحبة كما يريد الدنيا كذلك للعفاف و الكفاف. و العارف المتمكن يعلم أن من شروط الداعي إلى الله تعالى أن لا يكون متجردا عن الدنيا بالكلية و أن من لا كسب له و الناس ينفقون عليه فهو من جنس النساء و ليس له في الرجولية نصيب. و قد سُئِلَ رسول الله صلى الله عليه و سلم عن الزهد في الدنيا فقال "هو اليقين". فمن تمكَّن الزُّهدُ في الدنيا من قلبه يَرِثُ العلم من غير تعلم و الهدى من غير هداية و العز من غير عشيرة و الغنى من غير مال.

نفائس سكيرجية تجانية: nafaiss skiredjiennes
Bookmark and Share

*******

ملحوظة: النفائس السكيرجية التجانية هي فقرات هامة مأخوذة حاليا من أزيد من 30 مؤلفا من مؤلفات العلامة العارف بالله سيدي أحمد بن الحاج العياشي سكيرج رضي الله عنه، وكذا من بعض المؤلفات المعتمدة في الطريقة التجانية ككتاب جواهر المعاني للخليفة المعظم سيدي الحاج علي حرازم برادة رضي الله عنه وكتاب الرماح وبعض رسائل القطب سيدي أكنسوس رضي الله عنه

الرجوع إلى القائمة الرئيسية

اقتناء الكتب

   
   
   
  
| Retour au menu principal | version française du site | Achat livres

       أنجز بحمد الله و حسن عونه العميم، و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم، نسأله سبحانه أن يجعل إجازته القبول . و النظر في وجه الرسول. عليه أتم صلاة و سلام. و على آله و أصحابه الكرام. ما بقي للدوام دوام